البينة على الفيس بوك البينة على التويتر

العودة   شبـكة البيّنـة السلفـية > أقسام المنتدى الرئيسية > المنـبــــــر الإســـلامــي الــعـــام
التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم أقسام الشبكة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15Nov2013, 05:59
أبو الأشبال خالد السلفي أبو الأشبال خالد السلفي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: ليبيا
المشاركات: 88
افتراضي كلمة حق حول بيان الشيخ أبي الفضل الليبي وفقه الله تعالى

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم تسليما مزيدا.. أما بعد
فقد حلَّ علينا الشيخ أبو الفضل و فقه الله ضحى يوم العاشر من شهر محرم بصحبة بعض لجنة الحكماء و الصلح من بعض أعيان المنطقة الشرقية و الجنوب الشرقي الليبي وفقهم الله، وهم مبعوثون من قِبل ولي الأمر كما أفادوني جميعا لغرض فض النزاع القائم والسعي الحثيث لحقن دماء المسلمين و قطع أسباب الفتنة و الاقتتال التي قد تؤول إليها هذه النزاعات و الخلافات في مثل تلك المناطق. و بعد العصر سافرنا إلى إحدى المناطق للاجتماع بشيوخ و أعيان القبائل بها، وكان اجتماعا قيماً و طيباً رحب فيه الشيوخ و الأعيان بهذه الزيارة و ثمَّنوا هذه الخطوة و شكروا لجنة الحكماء على هذه المبادرة كما شكروا الشيخ أبا الفضل وفقه الله على هذه الزيارة وعلى البادرة الطيبة منه على كثرة مشاغله حرصاً منه ومن ولاة الأمر و من لجنة الحكماء و الصلح على فض أسباب الخلاف و النزاع. كما شكروه على كلمته و موعظته لهم و التي حثَّهم فيها على تحقيق تقوى الله تعالى و الحرص على حقن دماء المسلمين و البُعد عن أسباب النزاع و الحرص على تحقيق أسباب الاجتماع و أن يقوم الحكماء و العقلاء من كل طرف بدوره و أن الله قد يُجري على أيديهم من الخير و كف الشر ما به يكونوا مفاتحاً للخير مغاليقاً للشر. كما قد تم الاتفاق مع الطرف الثاني على اللقاء بهم يوم الجمعة بإذن الله ، و رجعنا أدراجنا ليلاً بعد إصرار منهم على زيارة الشيخ أبي الفضل لهم في فرصة قريبة بإذن الله تعالى.

و إذ أكتب هذه السطور سائلا المولى جل و عز أن يجعل أعمالنَا و أقوالنَا و مقاصدَنا وجهه الكريم. ثم ذبـــــًّا عن أخي الفاضل الشيخ أبي الفضل وفقه الله لما رأيتُ ما انهال عليه من الرسائل ما بين لائمٍ و معاتبٍ و ناقلٍ و طاعنٍ و ناصحٍ و فاضحٍ في أمور غابت عن بعضهم. فأحببتُ تذكيرهم بما جرى و ما شهدنا إلا بما علمنا و رأينا ، ولعل ما نقلته فيه الغُنية عن التفصيل.
مع نصيحتي لنفسي و لأخي الفاضل الشيخ أبي الفضل و باقي الإخوة السلفيين جميعاً من نقلة العلم وغيرهم بلزوم تقوى الله تعالى في السر و العلن و في القول و العمل ، و لزوم كلام الأئمة الأعلام من علماء الأمة السلفيين الفضلاء و الأخذ بتوجيهاتهم و نصائحهم و عدم التقدم بين أيديهم و رفع المسائل و النوازل إليهم و النقل عنهم ، و أن نعي قدر أنفسنا و أن نرتبط و نربط أنفسنا بالرجوع للعلماء الفضلاء و نتربى و نربي غيرنا على ذلك ، و أن نكون جميعاً على منهجٍ واضحٍ بيِّنٍ ظاهرٍ يقودنا فيه العلماء الأجلاء. فلا "أرى" و لا "قلتُ" و لا "عندي" ولا "لي". و نحرص على التأدب مع العلماء و تأديب أنفسنا و غيرنا بأدب العلماء. و أن نكون أمناء على هذه الدعوة السلفية النقية كما تحملناها من شيوخنا الكرام في أنفسنا و في غيرنا فلا يُساء إليها بمخالفاتنا فنصدّ عن سبيل الله بسوء مخالفة في قول أو فعل. و أننا نسئل جميعا عن هذا الأمر أمام الله سبحانه و تعالى. و علينا أن نكون أوفياء لهذه الدعوة العظيمة و أن نكون أوفياء لعلمائنا كما كانوا أوفياء لنا و كانوا أوفياء لشيوخهم كما كان شيوخهم أوفياء لهم . فالأمر عظيم و الشأن جلل.
وعلينا ببذل أسباب الألفة و الاجتماع على الحق قولاً و عملاً ظاهراً و باطناً ، و النفرة عن أسباب الفرقة قولاً و عملاً ظاهراً و باطناً. فلا نرفع شعار ات الحق و نحن نخالفها في أقوالنا و أعمالنا.
كما أنصح نفسي أولا ثم الذين خاضوا في عرض الأخ الفاضل الشيخ أبي الفضل وفقه الله و غيره من الفضلاء أن نتأمل في كلام شيخ الإسلام رحمه الله و ننظر في أنفسنا فالذكرى تنفع المؤمنين. قال رحمه الله: فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَغْتَابُ مُوَافَقَةً لِجُلَسَائِهِ وَأَصْحَابِهِ وَعَشَائِرِهِ مَعَ عِلْمِهِ أَنَّ الْمُغْتَابَ بَرِيءٌ مِمَّا يَقُولُونَ أَوْ فِيهِ بَعْضُ مَا يَقُولُونَ؛ لَكِنْ يَرَى أَنَّهُ لَوْ أَنْكَرَ عَلَيْهِمْ قَطَعَ الْمَجْلِسَ وَاسْتَثْقَلَهُ أَهْلُ الْمَجْلِسِ وَنَفَرُوا عَنْهُ فَيَرَى مُوَافَقَتَهُمْ مِنْ حُسْنِ الْمُعَاشَرَةِ وَطِيبِ الْمُصَاحَبَةِ وَقَدْ يَغْضَبُونَ فَيَغْضَبُ لِغَضَبِهِمْ فَيَخُوضُ مَعَهُمْ. وَمِنْهُمْ مَنْ يُخْرِجُ الْغِيبَةَ فِي قَوَالِبَ شَتَّى. تَارَةً فِي قَالِبِ دِيَانَةٍ وَصَلَاحٍ فَيَقُولُ: لَيْسَ لِي عَادَةً أَنْ أَذْكُرَ أَحَدًا إلَّا بِخَيْرِ وَلَا أُحِبُّ الْغِيبَةَ وَلَا الْكَذِبَ؛ وَإِنَّمَا أُخْبِرُكُمْ بِأَحْوَالِهِ. وَيَقُولُ: وَاَللَّهِ إنَّهُ مِسْكِينٌ أَوْ رَجُلٌ جَيِّدٌ؛ وَلَكِنْ فِيهِ كَيْت وَكَيْت. وَرُبَّمَا يَقُولُ: دَعُونَا مِنْهُ اللَّهُ يَغْفِرُ لَنَا وَلَهُ؛ وَإِنَّمَا قَصْدُهُ اسْتِنْقَاصُهُ وَهَضْمٌ لِجَانِبِهِ. وَيُخْرِجُونَ الْغِيبَةَ فِي قَوَالِبَ صَلَاحٍ وَدِيَانَةٍ يُخَادِعُونَ اللَّهَ بِذَلِكَ كَمَا يُخَادِعُونَ مَخْلُوقًا؛ وَقَدْ رَأَيْنَا مِنْهُمْ أَلْوَانًا كَثِيرَةً مِنْ هَذَا وَأَشْبَاهِهِ. وَمِنْهُمْ مَنْ يَرْفَعُ غَيْرَهُ رِيَاءً فَيَرْفَعُ نَفْسَهُ فَيَقُولُ: لَوْ دَعَوْت الْبَارِحَةَ فِي صَلَاتِي لِفُلَانِ؛ لَمَا بَلَغَنِي عَنْهُ كَيْت وَكَيْت لِيَرْفَعَ نَفْسَهُ وَيَضَعَهُ عِنْدَ مَنْ يَعْتَقِدُهُ. أَوْ يَقُولُ: فُلَانٌ بَلِيدُ الذِّهْنِ قَلِيلُ الْفَهْمِ؛ وَقَصْدُهُ مَدْحُ نَفْسِهِ وَإِثْبَاتُ مَعْرِفَتِهِ وَأَنَّهُ أَفْضَلُ مِنْهُ. وَمِنْهُمْ مَنْ يَحْمِلُهُ الْحَسَدُ عَلَى الْغِيبَةِ فَيَجْمَعُ بَيْنَ أَمْرَيْنِ قَبِيحَيْنِ: الْغِيبَةِ وَالْحَسَدِ. وَإِذَا أَثْنَى عَلَى شَخْصٍ أَزَالَ ذَلِكَ عَنْهُ بِمَا اسْتَطَاعَ مِنْ تَنَقُّصِهِ فِي قَالِبِ دِينٍ وَصَلَاحٍ أَوْ فِي قَالِبِ حَسَدٍ وَفُجُورٍ وَقَدْحٍ لِيُسْقِطَ ذَلِكَ عَنْهُ. وَمِنْهُمْ مَنْ يُخْرِجُ الْغِيبَةَ فِي قَالِبِ تمسخر وَلَعِبٍ لَيُضْحِكَ غَيْرَهُ بِاسْتِهْزَائِهِ وَمُحَاكَاتِهِ وَاسْتِصْغَارِ الْمُسْتَهْزَأِ بِهِ. وَمِنْهُمْ مَنْ يُخْرِجُ الْغِيبَةَ فِي قَالِبِ التَّعَجُّبِ فَيَقُولُ تَعَجَّبْت مِنْ فُلَانٍ كَيْفَ لَا يَفْعَلُ كَيْت وَكَيْت وَمِنْ فُلَانٍ كَيْفَ وَقَعَ مِنْهُ كَيْت وَكَيْت وَكَيْفَ فَعَلَ كَيْت وَكَيْت فَيُخْرِجُ اسْمَهُ فِي مَعْرِضِ تَعَجُّبِهِ. وَمِنْهُمْ مَنْ يُخْرِجُ الِاغْتِمَامَ فَيَقُولُ مِسْكِينٌ فُلَانٌ غَمَّنِي مَا جَرَى لَهُ وَمَا تَمَّ لَهُ فَيَظُنُّ مَنْ يَسْمَعُهُ أَنَّهُ يَغْتَمُّ لَهُ وَيَتَأَسَّفُ وَقَلْبُهُ مُنْطَوٍ عَلَى التَّشَفِّي بِهِ وَلَوْ قَدَرَ لَزَادَ عَلَى مَا بِهِ وَرُبَّمَا يَذْكُرُهُ عِنْدَ أَعْدَائِهِ لِيَشْتَفُوا بِهِ. وَهَذَا وَغَيْرُهُ مِنْ أَعْظَمِ أَمْرَاضِ الْقُلُوبِ وَالْمُخَادَعَاتِ لِلَّهِ وَلِخَلْقِهِ. وَمِنْهُمْ مَنْ يُظْهِرُ الْغِيبَةَ فِي قَالِبِ غَضَبٍ وَإِنْكَارِ مُنْكَرٍ فَيُظْهِرُ فِي هَذَا الْبَابِ أَشْيَاءَ مِنْ زَخَارِفِ الْقَوْلِ وَقَصْدُهُ غَيْرُ مَا أَظْهَرَ. وَاَللَّهُ الْمُسْتَعَانُ. (الفتاوى 28/ 237).
وفق الله الجميع لما يحبه و يرضاه.
وصلى الله و سلم و بارك على محمد و على آله و صحبه و سلم تسليما كثيرا
__________________
[/IMG]
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15Nov2013, 08:38
ابو رمضان الفاخري ابو رمضان الفاخري غير متواجد حالياً
فريق عمل البينة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
الدولة: ليبيا-اجدابيا
المشاركات: 127
افتراضي

بارك الله فيك شيخنا ابو المنذر خالد التواتي علي الكلمة الحق كعنوانها وبارك الله في شيخنا المفضال ابي الفضل ومجهودة في فض النزاع القائم والسعي الحثيث لحقن دماء المسلمين و قطع أسباب الفتنة و الاقتتال التي قد تؤول إليها هذه النزاعات و الخلافات وبارك الله في من يسعى لتوحيد الصف السلفي في ليبيا خاصة وفي سائر البلاد الاسلامية ونخص بالذكر شيخ مشائخنا العلامة المجاهد ابي محمد ربيع بن هادي عمير المدخلي وفقه الله لكل خير وجزاه الله عنا افضل الجزاء.
__________________


قال فضيلة الشّيخ الدّكتور: أحمد بن عُمَر بازمول -حفظه الله-

• علمني إمام الجرح والتعديل ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله-بقوله وفعله-: أن أحب السلفيين الصادقين في أي مكان وأن أنصرهم ما استطعت لذلك سبيلاً ولا أخذلهم.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15Nov2013, 08:51
صلاح إبراهيم علي صلاح إبراهيم علي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 73
افتراضي

أخي خالد بارك الله فيك ونفع بك وأسأل الله لك التوفيق والسداد .

أخي الكريم من المعلوم عندك أن قطع الطريق على المفسدين - وهم كثير لا كثرهم الله عز وجل - أمر مطلوب شرعا وعقلا ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم " إنها صفية ، وإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم " وقوله صلى الله عليه وسلم : " وأعوذ بك من شماتة الأعداء "وعليه فإني أرجو من الأخ الكريم الشيخ أبو الفضل أن يتصل بإخوانه في الدورة ويلقي عليهم كلمة عبر الهاتف - وإن كنت أعلم أن مشاغله كثيرة و كبيرة ولكن ما أظنها ستكون أكثر وأكبر من مشاغل الإمام ربيع والشيخ عبدالله البخاري حفظهما الله تعالى - فتدخل السرور على أهل السنة وتدخل الغم على أهل الفرقة وبهذه الكلمة نقطع دابر كل حسود وحتى لا يشمت بنا الأعداء .

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15Nov2013, 09:10
أبو محمد نادر أبو ستة أبو محمد نادر أبو ستة متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 111
افتراضي

الصَّداعون بالحق قليل في هذا الزمان فنسأل الله أن يكثرهم و يكتب لك الأجر يا شيخ خالد وجزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15Nov2013, 09:24
أبو عزمي الليبي أبو عزمي الليبي غير متواجد حالياً
معروف لدى الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: ليبيا \ طرابلس
المشاركات: 466
افتراضي

بارك الله في عمر وعلم الشيخ الفاضل المفضال أبا الفضل
وجزاك الله خير يا شيخ خالد على الصدع بالحق
في زمن قل فيه رجال يصدعون بالحق



{قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ}
__________________
الخير كل الخير في اتباع من سلف والشر كل الشر في ابتداع من خلف
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15Nov2013, 09:49
أبو مريم عاطف الليبي أبو مريم عاطف الليبي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 42
افتراضي

جزاكم الله خيرا أخي خالد على هذا البيان ....
ووفق الله شيخنا أبي الفضل لكل خير..
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 15Nov2013, 10:15
أبو همام محمد الرملي أبو همام محمد الرملي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: ليبيا حرسها الله
المشاركات: 13
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
جزى الله الشيخ خالد - وفقه الله - خيرا على هذا البيان الطيب المبارك الذي بين فيه عذر الشيخ الهمام أبي الفضل - وفقه الله - وذب فيه عن الشيخ .
أسأل الله أن يجعل ذلك في موزين حسناته .
__________________
عن أبي حمزة أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة " رواه ابن ماجة .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 15Nov2013, 10:28
أبوهريرة فرج اذهيبان أبوهريرة فرج اذهيبان متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
الدولة: لــــــــــيــــــــ(البريقة)ـــبـــــيـــــا
المشاركات: 223
افتراضي

بارك الله فيك شيخ ابو المنذر خالد التواتي علي الكلمة في زمن قل فيه من يصدعون بالحق فنسأل الله أن يكثرهم و يكتب لك الأجر يا شيخ خالد وجزاك الله خيراً وبارك الله في شيخنا المفضال أبا الفضل
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 15Nov2013, 10:41
أبوبكر بن يوسف الشريف أبوبكر بن يوسف الشريف متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
الدولة: .ليبيا.
المشاركات: 718
افتراضي

ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ، ﻭﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻣﺎ ﺑﻌﺪ :
نشكر الشيخ أبي الفضل وفقه الله تعالى للخيرو إلى
لجنة الحكماء والصلح من أعيان المنطقة الشرقية والجنوب
الشرقي الليبي.ومن قبل ولي الأمر.بارك الله فيهم لحقن
دماء المسلمين وقطع اسباب الفتنة.
ونحن بحاجة دائما إلى إرشاد علمائنا وطلاب العلم
ومتابعتهم لنا .ونصحهم.وتوجيهاتهم .
فأنصح إخواني في كل مكان بالتمسك بالكتاب والسنة .
واحترام العلماء وطلاب العلم .وإنزالهم منازلهم من غيرإفراط ولاتفريط.
ونسأل الله أن يحفظ الشيخ الفاضل أبي الفضل من كل سوء.
وأن يوفقه لما فيه الخير والصلاح.والله اعلم.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 15Nov2013, 10:51
أبوبكر بن يوسف الشريف أبوبكر بن يوسف الشريف متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
الدولة: .ليبيا.
المشاركات: 718
افتراضي

وبارك الله فيك أخانا أبوالأشبال خالد السلفي.
نسأل الله أن يحفظك من كل سوء.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 15Nov2013, 11:13
أبو عبد الرحمن حسن السلفي أبو عبد الرحمن حسن السلفي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 85
افتراضي

جزاك الله خير يا شيخنا أبوالأشبال خالد السلفي علي هذا البيان و التوضيح و نسئل الله ان يوحد كلمت علمائنا و مشائخنا علي الحق و بي الحق و في الحق "-
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 16:13.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w