البينة على الفيس بوك البينة على التويتر

العودة   شبـكة البيّنـة السلفـية > أقسام المنتدى الرئيسية > منـبــــــر الأســـرة والمجـتـمــــع > منبـر الأسرة والطفل والحياة الزوجية
التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم أقسام الشبكة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12Sep2012, 20:24
أم سودة السلفية أم سودة السلفية غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: فرنسا
المشاركات: 232
افتراضي أقوال العلماء في حكم الإسبال و خطـورته

السائل :
أحسن الله إليكم يقول :
ما رأيكم في من يقوم بإسبال ثوبه ، ويقول : إن إسبالي ليس على سبيل الخيلاء ؟


جواب العلامة الفوزان حفظه الله :
الرسول صلى الله عليه وسلم يقول : " من جرَّ ثوبه خُيلاء فإنه يتجلجل في الأرض " يخسف الله به الأرض ، أخبر عن رجل من السابقين من الأمم السابقة أنه قد أعجبته نفسه ، وما عليه من اللباس ، فخسف الله به الأرض ، فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة ، بسبب الكبر والخُيلاء في اللباس والمشية .

وإسبال الثياب حرام سواء معه خُيلاء أو ليس معه خُيلاء ، إن كان معه خُيلاء فهو أشد من ناحيتين : من ناحية الإسبال ، ومن ناحية الخُيلاء .

أما إن كان جر اللباس بدون خُيلاء ، فيحرُم لأنه إسبال ، فقد قال صلى الله عليه وسلم : " ما كان أسفل الكعبين فهو في النار " . ولم يقل خُيلاء ، بل علق الحكم بنزوله عن الكعبين . نعم .

=========================

يقول في سؤاله: في الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال في حديث ما معناه: أن الذي يسبل ثيابه في النار، فنحن ثيابنا تحت الكعبين وليس قصدنا التكبر ولا الافتخار، وإنما هي عادة اعتدنا عليها،
فهل فعلنا هذا حرام؟
وهل الذي يسبل ثيابه وهو مؤمن بالله يكون في النار؟ أرجو الإفادة جزاكم الله خيرا؟


جواب الشيخ بن باز رحمه الله :

لقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((ما أسفل من الكعبين من الإزار

فهو في النار)) رواه الإمام البخاري في صحيحه، وقال عليه الصلاة والسلام: ((ثلاثة لا

يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: المسبل إزاره، والمنان

في ما أعطى، والمنفِّق سلعته بالحلف الكاذب)) أخرجه الإمام مسلم في صحيحه والأحاديث

في هذا المعنى كثيرة، وهي تدل على تحريم الإسبال مطلقا، ولو زعم صاحبه أنه لم يرد

التكبر والخيلاء؛ لأن ذلك وسيلة للتكبر، ولما في ذلك من الإسراف وتعريض الملابس

للنجاسات والأوساخ، أما إن قصد بذلك التكبر فالأمر أشد والإثم أكبر لقول النبي صلى

الله عليه وسلم: ((من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة)) والحد في ذلك هو

الكعبان فلا يجوز للمسلم الذكر أن تنزل ملابسه عن الكعبين للأحاديث المذكورة.

أما الأنثى فيشرع لها أن تكون ملابسها ضافية تغطي قدميها. وأما ما ثبت عن الصديق

رضي الله عنه أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: ((إن إزاري يسترخي إلا أن

أتعاهده)) فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((إنك لست ممن يفعله خيلاء)) فالمراد

بذلك أن من استرخى إزاره بغير قصد وتعاهده وحرص على رفعه لم يدخل في الوعيد

لكونه لم يتعمد ذلك ولم يقصد الخيلاء ولم يترك ذلك بل تعاهد رفعه وكفه.

وهذا بخلاف من تعمد إرخاءه فإنه متهم بقصد الخيلاء وعمله وسيلة إلى ذلك والله

سبحانه هو الذي يعلم ما في القلوب، والنبي صلى الله عليه وسلم أطلق الأحاديث في

التحذير من الإسبال وشدد في ذلك ولم يقل فيها إلا من أرخاها بغير خيلاء، فالواجب على

المسلم أن يحذر ما حرم الله عليه وأن يبتعد عن أسباب غضب الله وأن يقف عند حدود

الله يرجو ثوابه ويخشى عقابه عملا بقول الله سبحانه وتعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ

وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}[1]، وقوله عز وجل: {تِلْكَ حُدُودُ

اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ

الْعَظِيمُ * وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ}[2]

وفق الله المسلمين لكل ما فيه رضاه وصلاح أمرهم في دينهم ودنياهم إنه خير مسئول.


=========================

حكم الاسبال : لفضيلة الشيخ العثيمين.

إسبال الازار اذا قصد به الخيلاء فعقوبته أن لا ينظر الله تعالى اليه يوم القيامة ولا يكلمه ,ولا يزكيه وله عذاب اليم. وأما إذا لم يقصد به الخيلاء فعقوبته أن يعذب بالنار لأن النبي صلى الله عليه وسلم
قال:(ثلاثة لايكلمهم الله يوم القيامة ولايزكيهم ولهم عذاب أليم : المسبل,والمنان,والمنفق سلعته بالحلف الكاذب).وقال:(من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة ). فهذا فيمن جر ثوبه خيلاء.

وأما من لم يقصد الخيلاء ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :(ما أسفل الكعبين من الإزار ففي النار). ولم يقيد ذلك بالخيلاء ولا يصح أن يقيد بها
بناء على الحديث الذي قبله لأن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم:(إزرة المؤمن إلى نصف الساق ولا حرج أو قال لا جناح عليه فيما بينه و بين الكعبين,و ما أسفل من ذلك فهو في النار ومن جر ثوبه بطرا لم ينظر الله إليه يوم القيامة).رواه مالك وأبوداود و
النسائي وابن ماجة وابن حبان في صحيحه ذكره في كتاب الترغيب و الترهيب في الترغيب في القميص ص:88ج3.
ولأن العملين مختلفان و العقوبتين مختلفتان ومتى اختلف الحكم و السبب امتنع حمل المطلق على المقيد لما يلزم على ذلك من التناقض.
وأما من احتج بحديث أبي بكر فنقول له ليس لك حجة فيه من وجهين:
الوجه الاول:
أن ابا بكر رضي الله عنه قال:إن أحد شقي ثوبي يسترخي إلا أن اتعاهد ذلك منه .فهو رضي الله عنه
لم يرخ ثوبه اختيالا منه بل كان ذلك يسترخي ومع ذلك فهو يتعاهده . والذين يسبلون ويزعمون انهم
لم يقصدوا الخيلاء يرخون ثيابهم عن قصد فنقول لهم إن قصدتم إنزال ثيابكم إلى اسفل من الكعبين
بدون قصد الخيلاء عذبتم على ما نزل فقط بالنار.وإن جررتم ثيابكم خيلاء عذبتم بما هو أعظم من ذلك
لا يكلمكم الله يوم القيامة ولا ينظر اليكم و لايزكيكم و لكم عذاب أليم.
الوجه الثاني:
أن ابابكر رضي الله عنه زكاه النبي صلى الله عليه و سلم,وشهد له انه ليس ممن يصنع ذلك خيلاء
فهل نال احد من هؤلاء تلك التزكية و الشهادة ؟ ولكن الشيطان يفتح لبعض الناس اتباع المتشابه من نصوص الكتاب والسنة ليبرر لهم ما كانوا يعملون و الله يهدي من يشاء الى صراط مستقيم .
نسال الله تعالى لنا و لهم الهداية.

قال ذلك كاتبه محمد الصالح العثيمين:في 29/6/1399.
المصدر : سلسلة فتاوى ورسائل العلماء 3.
__________________
قال بديع الزمان الهمذاني في وصف العلم:

« العلم شيء بعيد المرام، لا يُصاد بالسهام، ولا يُقسم بالأزلام، ولا يُرى في المنام، ولا يُضبط باللجام، ولا يُكتب للثام، ولا يورث عن الآباء والأعمام وزرع لا يزكو إلا متى صادف من الحزم ثرى طيبا، ومن التوفيق مطرا صيبا، ومن الطبع جوا صافيا، ومن الجهد روحا دائما، ومن الصبر سقيا نافعا وغرض لا يصاب إلا بافتراش المدر، واستناد الحجر، وردّ الضجر، وركوب الخطر، وإدمان السهر، واصطحاب السفر، وكثرة النظر، وإعمال الفكر»

[«جواهر الأدب» للهاشمي (194)]
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 14:24.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w