Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 23Apr2014, 06:58
أبو علي حسن المشيطي الأثري أبو علي حسن المشيطي الأثري غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 62
افتراضي **جديد** البيان المُفَصَّل لمن سأل عن حال منير بن ظافر القحطاني (الحلقة الأولى)

**جديد** البيان المُفَصَّل لمن سأل عن حال منير بن ظافر القحطاني (الحلقة الأولى)


بسم الله الرحمن الرحيم

البيان الـمُفَصَّل لمن سأل عن حال منير بن ظافر القحطاني
( الحلقة الأولى )

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

فقد كثر سؤال كثير من الإخوة عن حال المدعو منير بن ظافر القحطاني- هداه الله - وهل هو ممن يؤخذ عنه العلم؟ فأقول:

الذي ثبت عندي بالأدلة الصريحة الواضحة التي وقفتُ على بعضها بنفسي، وأوقفني بعض الإخوة على غيرها بالأدلة الموثَّقة والمصوَّرة أن منيراً القحطاني ليس أهلاً لحمل لقب طالب علم، فضلاً عن اتِّصافه بالمشيخة التي ينسبها إلى نفسه؛ لأمور كثيرة منها:

أولاً: طعنه في بعض أهل العلم وأفاضل طلاب العلم وقدحه فيهم.
ثانياً: كثرة الكذب المقصود المتعمَّد الثابت عليه بالدليل.
ثالثاً: تقعيده لبعض القواعد الحزبية الحدَّاديَّة التي سيأتي بيانها بتفصيل.
رابعاً: سوء خُلقه، وكثرة سبابه وشتمه، بكلامٍ لا يليق بالعامَّة فضلاً عن حَمَلة العلم الشرعي.
خامساً: تعالمه، وكثرة مدحه لنفسه بأسلوب سَمِجٍ سيِّء، ونشره لتزكيات موهومة، وغير موثقة.
سادساً: طعنه في قبول خبر الثقة، في مواقف كثيرة جداً كما سيأتي بيان بعضها.
سابعاً: رَمْيُه زوراً وبُهتاناً لـمَن يُخالفه بالتكفير أو الحداديَّة أو الحزبيَّة أو الحجورية أو غيرها؛ للتَّخَلُّص من النقد له.
ثامناً: إقحامه لأسماء العلماء في خلافاته الشخصية بأسلوب سمج ممجوج، وكلامه في المواقف بألسنتهم دون بيِّنة.
والرجل في كل الأحوال ليس له نشاط معروف إلا في حدود مجموعات الواتس اب، ولم يُعرَف بالتعليم والتدريس أصلاً.

وأمَّا تفصيل ذلك فيما يلي:

أوَّلاً: طعنه في بعض أهل العلم وأفاضل طلاب العلم وقدحه فيهم:
وأولهم شيخنا ووالدنا العلامة عبيد الجابري –حفظه الله-؛ فقد حصل في إحدى مجموعات الواتس اب، وكان اسمها: (طلاب العلم الأثريين)، حيث كتب فيها مقالاً جمع فيه كما يزعم تناقضات لوالدنا وشيخنا العلامة عبيد الجابري -متَّع الله ببقائه أهل السنة- في أوَّله بيان من كلام الشيخ عبيد لحال ثلاثة أصناف من أصناف الشباب الذين تعاني منهم الدعوة، والذين من خلالهم جاء التفكُّك.
ثم أتبعه بذكر بعض الفتاوى والمسائل التي تدل على أن شيخنا عبيداً –حفظه الله- قد وقع في حال الصنف الثاني: وهو الصنف المتعجل، الذي قرأ كتاباً فتصدَّر، ولم يرتبط بأهل العلم. وبذلك يكون الشيخ عبيد قد وقع فيما هو يحذِّر منه، وأخذ يذكر أمثلة من كلام الشيخ عبيد تبيِّن تناقضاته ووقوعه في التصدُّر والتعجُّل بحسب فهمه القاصر لكلام أهل العلم، والله المستعان.

وقد جاء في كلامه وصف الشيخ عبيد بأنه: مُتَصدِّر مُتَعجِّل يفتي بفتاوى عجيبة غريبة بخلاف فتاوى العلماء الراسخين في العلم، ثم قال عن الشيخ عبيد: (فَلْيَتراجع عن جميع فتاويه، أفضل من التمادي في الخطأ والتعصُّب. وتَـحَزُّبُ مَن حوله ونَصْرُ أقواله بالباطل، والتعصُّب له والتَّحَزُّبُ كأنه شيخ الإسلام).

فدار بيني وبينه نقاش في تلك المجموعة؛ قام على إثره المشرف على تلك المجموعة بطرد منير منها لتطاوله على والدنا الشيخ عبيد، وعلى بعض الإخوة في تلك المجموعة بالسباب وسوء الأدب.

وكتب في مجموعة أخرى كلاماً فيه انتقاص من العلامة عبيد الجابري -حفظه الله-؛ حيث قال: ((وأنا أقبل كلام الشيخ ربيع؛ لأنه إمام الجرح والتعديل. لا أقبل كلام الشيخ عبيد ولا بازمول)).

وحاصل هذا؛ أنَّ الشيخ عبيداً -فضلاً عمَّن هو دونه مثل أخينا الشيخ أحمد بازمول أو غيره- لا يُقبَل كلامه في الرجال؛ لأنهم ليسوا من أئمَّة الجرح والتعديل، ولو تأمَّلتَ في هذا الكلام تعلم أنَّ هذا الكلام ينطوي على تقعيد سيِّء باطل، بل ويهدم أصول علم الجرح والتعديل؛ لأنه بذلك لا يجوز الكلام في الرجال إلا ممن هو من أئمة الجرح والتعديل، وبالتالي يكون الذي يُقبل كلامه في الرجال عند منير في هذا العصر هو العلامة ربيع المدخلي فقط لا غير، وكل من سواه فلا يُقبل كلامه في الرجال مهما جاء بالأدلة والبراهين.

وهذا مسلك حزبي خبيث، لا يعرف إلا من الإخوان ومَن تأثَّر بهم، وسار على طريقتهم، ومقصود منير بهذا المسلك هو إبطال كلام أهل العلم فيه هو على الخصوص وبعض المقرَّبين منه، وقد تكلَّم فيه غير واحد من أهل العلم الذين لا يرتضونه ، ومنهم شيخنا المفضال محمد بن هادي المدخلي –حفظه الله- حيث قال: ((منير عنده سوء أدب)) كما نقله لي أحد الإخوة الأفاضل الذين سألوه عنه.
ولْيُعلم أنَّ جميع ثناء منير الأخير على شيخنا عبيد الجابري جاء بعد ردِّي عليه، وبياني لحاله، وإلا فهو لم يتب ويرجع عن كلامه في الشيخ عبيد، ومعلوم أن التوبة الـمُتَعَدِّية تحتاج إلى إصلاح وبيان، كما قال الله تعالى: (إلا الذين تابوا وأصلحوا وبَـيَّنوا)، فإذا لم يحصل الإصلاح والبيان؛ فلا تكون التوبة صحيحة كاملة.

قال الإمام ابن القيم رحمه الله: ((ولهذا شَرَطَ الله تعالى في توبة الكاتمين ما أنزل الله من البيِّنات والهدى: البيان؛ لأن ذنبهم لـمَّا كان بالكتمان، كانت توبتهم بالبيان، قال الله تعالى: (إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البيِّنات والهدى من بعد ما بَيَّنَّاه في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون إلا الذين تابوا وأصلحوا وبيَّنوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التوَّاب الرحيم)...)) انتهى المراد من مدارج السالكين (1/ 370).

ومِمَّن طعن فيهم منير من الأفاضل من طلبة العلم:
الشيخ لزهر سنيقرة: حيث قال عنه: (يكذب)، وقال عن كلام الشيخ لزهر الذي نقله عن الشيخ عبيد في أخيه: (مَنْ يُصَدِّق هذا سفيه، ومَن ينشرها سفيه، لا تَثَبـُّت ولا بَيِّنة، ومَن رضي بها ولم ينكرها حاقد حاسد،... قاتل الله الجهل والسفه، وجازاه الله بما يستحق؛ مَن أخرج هذه الإشاعة والفرية والكذبة التي بلغت الآفاق؛ .... الحدادي، ... الشيخ عبيد بريء منهم، والشيخ ربيع حفظهما الله...))، إلى أن قال: ((فعل السنيقرة؛ فعلٌ لا أفعله أنا ولا أخي، ما نتكلم على السلفيين ونُحَذِّر منهم، نُقِلَ له كلام فصَدَّقه، وحاشا الشيخ عبيد أن يقوله)).

وكذلك الأخوَين الفاضلين الشيخ عرفات المحمَّدي والشيخ محمد بن غالب: فيتهمهما بأنهما يقصدان إسقاط طلبة العلم بالمكر والكذب، ويصف الشيخ عرفات بأنه مغمور مطمور، يُوغِر صدر الشيخ عبيد على طلبة العلم -ويقصد أخاه-، ويصفهما بكثير من الأوصاف القبيحة السيئة، ويقول: ((لا تسمعوا دروسهم في ميراث الأنبياء...)).

وقد طعن هذا الرجل المدعو منير في شخصي كثيراً، وافترى عليَّ كذباً وزوراً وبهتاناً مبيناً، ولا أُبالي في كلِّ ما ذكره في شخصي، ولكنني سأُبيِّن ما يتعلَّق بكذبه عني بأنني أدافع عن أخطاء الأخ أبي الفضل –عفا الله عنه-.

وهذا الأمر كذب، وكلُّ ما فيه هو أنه لـمَّا حصل الكلام من والدنا الشيخ عبيد الجابري –حفظه الله- في الأخ أبي الفضل الليبي؛ بدأ بعض الإخوة الليبيين يشرحون بفهمهم كلام الشيخ عبيد، وبدؤوا في جمع بعض أخطاء أبي الفضل لبيان أنها هي سبب التحذير، وبعض تلك المسائل قد لا تعتبر من الأخطاء أصلاً.
ومن ذلك على سبيل المثال: أنَّ مما أرسله لي بعض الإخوة في أخطاء أبي الفضل أنه ذكر أن بعض الصحابة رضي الله عنهم تكلموا في حادثة الإفك، فجعلوا هذا الكلام من جملة أخطاء أبي الفضل.

ومن المعلوم أن ثلاثة من الصحابة رضي الله عنهم قد خاضوا فيما خاض فيه المنافقون في حادثة الإفك، وهم مسطح بن أثاثة، وحسان بن ثابت، وحمنة بنت جحش رضي الله عنهم أجمعين، وهو مغموس في بحر فضائلهم وتوبتهم رضي الله عنهم.

فلمَّا رأيتُ الإخوة قد توسَّعوا في الكلام في جمع هذه الأخطاء بحسب أفهامهم، كتبتُ مقالاً طلبت فيه من الجميع أن يرجعوا إلى العلماء، وأن يتركوا تفسير وشرح كلام الشيخ عبيد من عند أنفسهم، وكان له أثرٌ بالغٌ ولله الحمد على الإخوة -وفقهم الله-.

وأخونا أبو الفضل الليبي -وفقه الله- أرجو أن يكون قد انتفع بالنصيحة من العلماء والمشايخ، وقد ظهر منه إقباله على التوبة، فلا يُعان الشيطان عليه، ويبقى أمره عند العلماء، فهم ينظرون في شأن قيامه بالتدريس والدعوة، وأسأل الله أن يوفقه لكل خير.

ولذلك فلا وجه لكلام منير بهذا النحو من الكذب والفجور في الخصومة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في صفات المنافق: ((وإذا خاصم فجر)).

وأُنبِّه على أمرٍ آخر مهم هنا؛ وهو فيما يتعلَّق بكلام الأخ أبي مصعب السوري في حق منير، فقد أخطأ الأخ وتكلَّم بكلام سيِّء بذيء في منير، وأقول: أخونا أبو مصعب قد خرج من الإمارات قبل مدة طويلة، وقد حضر عندي بعض المجالس، ولم يَبْلُغني عنه بعد ذلك إلا خيراً. ولكن ما حصل منه من الكلام البذيء السيِّء في حقِّ منير فلا أوافقه عليه أبداً، وقد نبَّهتُ الإخوة الذين أخبروني بكلامه، وشدَّدتُ عليهم في أن يطالبوه بالاعتذار من الكلام البذيء الذي صدر منه، وحصل منه الاعتذار عدة مرَّات من كلامه هذا لمنير، وهذا ما ينبغي لكل مسلم أن يكون رجَّاعاً إلى الحق.

ثانياً: كثرة الكذب المقصود المتعمَّد الثابت عليه بالدليل:
ينبغي أن يُعلَم أوَّلاً أنَّ صفة الكذب من أقبح الصفات على الإطلاق، وأنَّ أهل الحديث كانوا يتَّقون أخذ العلم عن كلِّ من ثبت عنه الكذب في حديث الناس؛ فكيف بمن يكذب في أمور متعلِّقة بالشرع والدين؟ وهي صفةٌ ذميمةٌ لا يُطبع عليها أهل الإيمان والدين، ولا يستمسك بها إلا من فيه خصلةٌ من خصال المنافقين، وقد قال الله تبارك وتعالى عن المنافقين: (فأعقَبَهم نِفاقاً في قلوبهم إلى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وَعَدُوهُ وبما كانوا يكذبون)، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم في خصال أهل النفاق: ((وإذا حدَّثَ كذب...)).

ويقول سعد رضي الله عنه: ((كلُّ الخلال يُطبَعُ عليها المؤمن؛ إلا الخيانة والكذب)).
ويقول عبد الملك بن عمير: كان يُقال: ((نَكَدُ الحديث: الكذب. وآفتُه: النسيان. وإضاعتُه أن تُحَدِّثَ به من ليس له بأهل)).
ويقول شعبة بن الحجاج: قال لي ابن عون: يا أبا بِسطام! ما يحمل هؤلاء الذين يكذبون في الحديث على الكذب؟؟ قال: يُريدون أن يُعَظَّموا بذلك.

وهذا الرجل المدعو منير القحطاني قد ثبت عنه الكذب الصريح المتعمَّد منه، ومن ذلك كذبه على الشيخ ربيع –حفظه الله ورعاه- بأنه سيكتب مقالاً في التحذير من بعض الأشخاص في الواتس اب، وأنه طلب منه أسماء بعض الناس في الواتس اب لكي يحذِّر منهم.

وهذا في الحقيقة أسلوبٌ ماكرٌ لترهيب طلبة العلم، وكلَّما كلَّمه أحد منهم ردَّد عليه عبارته المشهورة: ((وأنت أيضاً كذلك سوف يضع الشيخ ربيع اسمك ضمن المقال)).

وأصرح من هذا الكذب؛ ما حصل منه بعد كثرة تشغيبه وتطاوله على إخوانه، فسئلتُ عنه فحذَّرتُ منه لأجل سوء خلقه وتعامله، مع علمي بأشياء أخرى لم أكن أريد إخراجها في ذلك الوقت؛ رغبةً في رجوعه عن أفعاله المشينة، فلمَّا علِمَ بتحذيري منه، أرسل لي رسالة يطلب فيها عدم كلامي فيه، ويمدح نفسه في مقالاته، وأنه له جهود في الرد على أهل البدع، فلا ينبغي الكلام فيه، وطالبني بالتراجع، وأخذ يُثني عليَّ بكلام طويل.

فطالبتُه بالتراجع عن كلامه في أهل العلم وطلبة العلم، وترك السباب والشتم البذيء في إخوانه، واتهامه لهم بالزور والكذب، وأن يترك الغلو في الطعن في إخوانه لأجل كل صغيرة أو كبيرة، وبعدها أنا أتراجع. فأخذ يُراوغ في الكلام ويتهرَّب، وأخذ يثني عليَّ ويكرّر الثناء، وسكت عن الموضوع، فبيَّنتُ له أنني غير متراجع عن كلامي فيه، ولم يحصل غير هذا بيني وبينه.

وبعد ذلك نشر في بعض مجموعات الواتس اب كذباً: أنني تراجعتُ عن كلامي فيه، ثم نشر في مجموعات أخرى كَذِباً أيضاً في نفس الوقت أنني كتبتُ له: (أنا لم أقصدك بالتحذير؛ بل قصدت شخصاً آخر)، وكذب في مجموعة أخرى بأنني وعدتُه بكتابة مقال في ذلك، وكذب في مجموعة أخرى بأنني أخبرتُه بأنني قد انتهيتُ من كتابة مقال في ذلك، وكذب عنِّي أني قد كتبتُ له تحذيراً في بعض إخواننا من طلبة العلم كالأخ أبي مصعب السوري وأبي الزبير الليبي وأنني بدَّعتهما -مع التنبيه إلى أنني لا أعرف الأخ أبا الزبير أصلاً-، وكذب عنِّي بأنني اتفقتُ معه على عرض الموضوع على الشيخ ربيع.

وهذا كلُّه كذب صريح، يعلم هذا الرجل أنه كلُّه لم يحصل، وقد أرسلتُ له أطالبه بترك هذا الكذب؛ فتهرَّب من الكلام، وبدأ بمخاطبتي بالمدح ويقول: (شيخي الفاضل)، وبالترحيب بي، والثناء عليَّ لكيلا أذكر هذا الأمر إلى جانب ما ذكرته عنه سابقاً.
فلمَّا يئس من ذلك، بدأ في كتابة مقالات سيئة مملوءة بالسباب والشتم والكذب والبهتان عني، لكي يقول: أنني ما تكلمت فيه إلا كذباً وزوراً.

وزاد على هذا الكذب عني بأنني أدافع عن أبي الفضل الليبي –عفا الله عنه-، كما سبق بيانه.

فأقول: مع ثبوت هذا الكذب الصريح من هذا الرجل، وقد طالبته مراراً بالتوبة والبيان، ولكنه كان يُقابل ذلك كلَّه بالمراوغة أولاً، ثم لـمَّا يئس انتقل إلى السباب والشتم ونشر الكذب والفجور في الخصومة بلا حياء.

فلا يَسَعُ طالبَ العلم الناصح لنفسه إلا أن يقبل بالحق، ولا يبالي بإرجاف أهل الكذب والفجور في الخصومة، وأسأل الله تعالى أن يكون من وراء القصد.

وسيأتي بيان بقيَّة الأمور المتعلِّقة بحال هذا الأخ –هداه الله تعالى-

والله أعلى وأعلم
وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين


كتـــــــــبه
أبو خميس حامد بن خميس بن ربيع بن سعيد الغيلاني الجنيبي
غفر الله له، ولوالديه، ولمشايخه، وأهل بيته
في سَحَر يوم الأربعاء


الثالث والعشرين من شهر جمادى الآخرة من عام 1435 هـ
الثالث والعشرين من شهر إبريل من عام 2014 م
http://www.imam-malik.net/vb/showthr...1833#post31833
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23Apr2014, 15:54
أبوحفصة أحمد مصطفى أبوحفصة أحمد مصطفى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الدولة: ليبيا طرابلس تاجوراء البيفي
المشاركات: 954
افتراضي

من هو منير بن ظافر القحطاني
__________________
http://www.aboshdg.net/upload/viewimages/29be1a1040.png

قال الشيخ الألباني رحمه الله
’’طالب الحق يكفيه دليل, وصاحب الهوي لا يكفيه ألف دليل ,
الجاهل يعلم .....وصاحب الهوي ليس لنا عليه سبيل’’
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23Apr2014, 16:19
أبو صفية طه غريب أبو صفية طه غريب غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: تونس
المشاركات: 115
افتراضي

أخو الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني ينشر مقالات له في الواتساب.
__________________
سري كإعلاني و تلك خليقتي ... و ظلمة ليلي مثل ضوء نهاري
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05Jul2017, 08:03
أبو تراب عبد المصور بن العلمي أبو تراب عبد المصور بن العلمي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 154
افتراضي

جزاك الله خيرا يا أبا علي وحفظ الله الشيخ حامد بن خميس
__________________
قال محمد بن سيرين رحمه الله:
"إن هذا العلم دين فأنظروا عمن تأخذون دينكم"
قال شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله: "لا عيب على من أظهر مذهب السلف وانتسب إليه، واعتزى إليه، بل يجب قبول ذلك منه بالإتفاق، فإن مذهب السلف لا يكون إلا حقا"
و قَّالَ الإِمَامُ أبُو عَمْرٍو الأَوْزَاعِيُّ رحمه الله : " عَلَيْكَ بِآثارِ مَنْ سَلَفَ وإِنْ رَفَضَكَ النَّاسُ، وَإيَّاكَ وآراءَ الرِّجَالِ، وَإِنْ زَخْرَفُوهُ لَكَ بالقَوْلِ "
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 19:43.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w