Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 20Jul2014, 02:52
أبو العز الكوني الليبي أبو العز الكوني الليبي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: ليبيا_أسأل الله ان يحفظها
المشاركات: 948
افتراضي حكم الإفطار قبل آذان المغرب بحجة غروب الشمس

حكم الإفطار قبل آذان المغرب بحجة غروب الشمس

على خطأ مايفعله بعض الناس من الفطر قبل الأذان في المسجد أمام الناس
سئل العلامة الوصابي حفظه الله:
سؤال من الجزائر يقول: عندهم خﻼ‌ف في مسألة تعجيل الفطر، قال: فأكثر النّاس يفطرون عند اﻵ‌ذان علماً أنَّهُ ﻻ‌ يكون إﻻ‌ بعد الغروب بنحو دقيقتين إلى أربع دقائق ، والبعض يقول إنَّ هذا التَّأخر مخالفٌ للسنّة ، ويفطرون عند الغروب مباشرة فما هو الصواب في المسألة؟

الـجـــواب

ج: الذي يكون في المسجد يفطر مع النَّاس ﻻ‌ يخالف ؛
والذي يكون في السَّفر ورأى الشَّمس أمامهُ قد غربت يفطر، أو في بيته إفطارهُ في بيته ،
وعنده تأكّد يقين من غروب الشَّمس كأن يكون متابع لغروبها ، أو عنده شخص هو مواجهٌ للشمس يتواصل معه بالهاتف ، مثل هذا ﻻ‌ بأس في بيته ؛
أمَّا الذي يكون في اﻷ‌ماكن العامة مسجد ، أو سوق ،
أو ، فيكون إفطاره مع النّاس
والله الموفّق
〰〰〰〰〰〰
الـمـصـدر
فتاوى البث المباشر/
11 شعبان 1435هـ ضمن اﻷ‌سئلة الموجهة لعلماء اليمن عبر موقع علماء ومشايخ الدعوة السلفية باليمن

المصدر: منتديات نور اليقين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26May2016, 15:47
عبد السلام الجزائري عبد السلام الجزائري غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 122
افتراضي

الشيخ أبي عبد المعزِّ
محمَّد علي فركوس ـحفظه اللهـ



الفتوى رقم: ٢٩٣
الصنف: فتاوى الصيام - أحكام الصيام
في وجوب الصوم والإفطار مع الجماعة

السؤال:
هل ما يقوم به بعضُ الناس مِن الإفطار قبل الأذان بحجَّةِ أنَّ الأذان لا يُرْفَع في الوقت الشرعيِّ غيرُ جائزٍ؟ وجزاكم الله خيرًا.
الجواب:
الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على مَن أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:
فإنه يُفرَّق ما بين صومِ رمضان وهو الصومُ الجماعيُّ وغيرِه مِن الصوم الواجب في غير الجماعة والمستحبِّ التطوُّعيِّ الفرديِّ:
ـ أمَّا الصيام المفروض الذي يكون جماعةً فينبغي على المسلم أن يصوم ويُفطر مع جماعة الناس وإمامهم لحديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعًا: «الصَّوْمُ يَوْمَ تَصُومُونَ، وَالفِطْرُ يَوْمَ تُفْطِرُونَ، وَالأَضْحَى يَوْمَ تُضَحُّونَ»(١)، فصرَّح بوجوب أن يكون الصوم والإفطار والأضحية مع الجماعة وعُظْم الناس، سواءٌ في ثبوت رمضان أو العيد أو في غروب الشمس أو طلوع الفجر، فيجب على الآحاد اتِّباعُ الإمام والجماعة فيها، ولا يجوز لهم التفرُّدُ فيها جمعًا لكلمة الأمَّة وتوحيدًا لصفوفها وإبعادًا للآراء الفردية المفرِّقة لها؛ فإنَّ يد الله مع الجماعة.
ـ أمَّا صيام الواجب والتطوُّع الفرديِّ فيوكَل إلى كلٍّ بحسب دخول وقت المغرب أو وقت طلوع الفجر عملًا بقوله تعالى: ﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الفَجْرِ﴾ [البقرة: ١٨٧]، ولقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: «إِذَا أَقْبَلَ اللَّيْلُ مِنْ هَا هُنَا، وَأَدْبَرَ النَّهَارُ مِنْ هَا هُنَا، وَغَرَبَتِ الشَّمْسُ؛ فَقَدْ أَفْطَرَ الصَّائِمُ»(٢)، وفي ذلك أحاديثُ أخرى.
والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليمًا.
الجزائر في: ٢٠ ذي القعدة ١٤٢٦ﻫ
المـوافق ﻟ: ٢٢ ديسمـبر ٢٠٠٥م
(١) أخرجه أبو داود في «الصوم» باب إذا أخطأ القومُ الهلالَ (٢٣٢٤)، والترمذي في «الصوم» بابُ ما جاء في أنَّ الفطر يوم تفطرون، والأضحى يوم تضحُّون (٦٩٧)، وابن ماجه في «الصيام» بابُ ما جاء في شهرَيِ العيد (١٦٦٠)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. وصحَّحه الألباني في «السلسلة الصحيحة» (٢٢٤).

(٢) أخرجه البخاري في «الصوم» باب: متى يَحِلُّ فطرُ الصائم (١٩٥٤)، ومسلم في «الصيام» (١١٠٠)، من حديث عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه.


http://ferkous.com/home/?q=fatwa-293
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 18:29.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w