Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #12  
قديم 20Oct2015, 21:58
طارق بن خالد بن عيسى طارق بن خالد بن عيسى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 107
افتراضي

خبر الكتاب : (71)
كتب خبايا الزوايا.
موضوعها جمع المسائل التي تكلم فيها مؤلف الكتاب في غير مظانها.
فمثلاً إذا جاء بمسألة تتعلق بالطهارة أو النجاسة في كتاب الذبائح ، فهذا من خبايا الزوايا.
ولخبايا الزوايا أحوال ؛
الحال الأولى : أن توافق قوله في المسألة في مظانها. فهذا مما يؤكده ويثبته.
الحال الثانية : أن تخالف قوله في المسألة في مظانها، فالمعتمد ما ذكره عن المسألة في مظانها، إلا إذا ذكر دليلا يوجب المصير إلى ما ذكره عن المسألة في غير مظانها.
الحال الثالثة : أن تكون هذه المسألة مما لم يتعرض له أصلاً في مظانها، فهذا مما يستفاد فيه من خبايا الزوايا، بل هي على الحقيقة فائدة هذا النوع من المصنفات.
و لا أعرف في هذا الباب إلا كتاب (خبايا الزوايا في الفروع)، لبدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي، الشافعي، (ت 749هـ) رحمه الله. [ذكر فيه ما ذكره الرافعي والنووي في غير مظنتها من الأبواب، فرد كل شكل إلى شكله، وكل فرع إلى أصله]([1]).
واقترح أن يصنف في :
خبايا الزوايا في التفسير.
خبايا الزوايا في كتب علم الحديث.
خبايا الزوايا في فروع الحنفية.
خبايا الزوايا في فروع المالكية.
خبايا الزوايا في فروع الحنابلة.
خبايا الزوايا في كتب علم أصول الفقه، واقترح كتاب البحر المحيط للزركشي، والمذكرة الأصولية للشنقيطي.

([1]) كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (1/ 699).
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 20Oct2015, 21:59
طارق بن خالد بن عيسى طارق بن خالد بن عيسى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 107
افتراضي

خبر الكتاب: (72).
أجمع كتب اللغة ، وأنفعها، في نظري معجم (مقاييس اللغة) لأحمد بن فارس بن زكرياء القزويني الرازي، أبي الحسين (ت 395هـ)، رحمه الله، وهو مطبوع بتحقيق عبد السلام محمد هارون
الناشر: دار الفكر، عام النشر: 1399هـ - 1979م.
ميزة هذا الكتاب أن اللفظة قد تجد في لسان العرب فيها ثلاث صفحات أو أكثر، يعدد استعمالاتها وما جاء في كلام العرب. تجدها في معجم مقاييس اللغة في نصف صفحة، ويحصر أصل معاني اللفظة، في أصل أو أصلين أو ثلاثة أو أربعة.

بحيث أنك لو نظرت في جميع استعمالات اللفظ الواردة في الكتب الكبيرة مثل (لسان العرب ) لابن منظور، أو (تاج العروس) لوجدتها كلها ترجع إلى ما ذكره.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 20Oct2015, 22:00
طارق بن خالد بن عيسى طارق بن خالد بن عيسى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 107
افتراضي

خبر الكتاب : (73).
نتيجة خطأ من الناسخ ، أو جهل من بعضهم فإن من الكتب ما نسب إلى غير صاحبه، وذلك يعرف بطرق؛
- الوقوف على مخطوطة أصل للكتاب يتبين منها صاحبها الأصلي.
- اختلاف ما يقرر في الكتاب عن ما هو معروف لمن نسبت إليه من أقوال في عين هذه المسائل.
- اختلاف منهج الكتاب عن المنهج المعروف لمن نسبت إليه.
- براءة العالم الذي نسب إليه الكتاب منه.
- تنصيص العلماء أن هذا الكتاب المنسوب إلى فلان ليس له.
ومن أشهر الكتب التي نسبت إلى غير أصحابها :
- تفسير ابن عباس t، (تنوير المقباس في تفسير ابن عباس) سنده فيه كذاب، فلا تصح نسبته إلى ابن عباس رضي الله عنه، علماً بأن روايات التفسير عن ابن عباس t التي ليست عن كذاب تملأ كتب الحديث، وقد جمعت الروايات الواردة عنه في التفسير فقط في مجلدين في رسالة علمية نوقشت بجامعة أم القرى.
وقال في كشف الظنون([1]): "تنوير المقباس، في: (تفسير ابن عباس)، لأبي طاهر: محمد بن يعقوب الفيروزأبادي، الشافعي. (ت 817هـ)، وهو: أربع مجلدات"اهـ.
- كتاب الإمامة والسياسة" منسوب إلى ابن قتيبة و لا تصح نسبته، فإن المنهج والأسلوب والمحتوى لا يناسب ابن قتيبة رحمه الله، وما عرف عنه حتى لقب بخطيب السنة.
ولما قال ابن العربي رحمه الله : "فأما الجاهل فهو ابن قتيبة، فلم يبق ولم يذر للصحابة رسما في كتاب (الإمامة والسياسة) إن صح عنه جميع ما فيه"اهـ علق عليه محب الدين الخطيب في تعليقه على كتاب ابن العربي المالكي رحمه الله العواصم من القواصم: "لم يصح عنه شيء مما فيه. ولو صحت نسبة هذا الكتاب للإمام الحجة الثبت أبي محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة (213 – 276هـ) لكان كما قال عنه ابن العربي، لأن كتاب (الإمامة والسياسة) مشحون بالجهل والغباوة والركة والكذب والتزوير. ولما نشرت لابن قتيبة كتاب (الميسر والقداح) قبل أكثر من ربع قرن، وصدرته بترجمة حافلة له، وسميت مؤلفاته، ذكرت (في ص26 - 27) مآخذ العلماء على كتاب الإمامة والسياسة، وبراهينهم على أنه ليس لابن قتيبة، وأزيد الآن على ما ذكرته في (الميسر والقداح) أن مؤلف الإمامة والسياسة يروي كثيرا عن اثنين من كبار علماء مصر، وابن قتيبة لم يدخل مصر ولا أخذ عن هذين العالمين، فدل ذلك كله على أن الكتاب مدسوس عليه"اهـ([2]).
- كتاب (الفوائد المشوق) منسوب إلى ابن القيم، ومبنى الكتاب يخالف ما يقرره ابن القيم رحمه الله في موضوع المجاز، ولم يصحح الشيخ بكر بن عبدالله أبو زيد نسبته إلى ابن القيم في كتابه (ابن قيم الجوزية حياته وآثاره وموارده) (ص292 – 292).
وهذا موضوع يحتمل أن يصنف فيه رسالة علمية.


([1]) كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (1/ 502).
([2]) ط الأوقاف السعودية (ص: 248).
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 20Oct2015, 22:00
طارق بن خالد بن عيسى طارق بن خالد بن عيسى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 107
افتراضي

خبر الكتاب: (74)
كتب لم يكملها أصحابها
من مقاصد التصنيف : إكمال الناقص، وذلك أن من كتب أهل العلم كتب ماتوا عنها ولم يكملوها، من ذلك؛
كتاب (العين) للخليل بن أحمد الفراهيدي إن صحت نسبته.
شرح الهداية لمجد الدين ابن تيمية فإنه لم يكمله.
(المجموع شرح المهذب) للنووي فإنه مات ولم يكمله.
ولسراج الدين عمر بن رسلان البلقيني، الشافعي (ت805هـ)، (التدريب، في الفروع)، وبلغ إلى كتاب: الرضاع، ثم اختصره، وسماه: (التأديب) .
ولولده: علم الدين صالح(ت 868هـ)، تكملة لهذا الكتاب([1]).
المنهل العذب المورود شرح سنن أبي داود، لمحمود محمد خطاب السبكي.
تفسير الجلالين بدأ به جلال الدين محمد بن أحمد المحلي (المتوفى: 864هـ)، وأكمله جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي (المتوفى: 911هـ)، ولذلك سمي تفسير الجلالين.
تفسير الفخر الرازي (التفسير الكبير، مات ولم يكمله وقد أبقى بعضه مسودة، فجاء تلميذه فبيض ما وجده وأكمل الباقي.
تفسير الشنقيطي (أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن)، مات ولم يكمله، في سبع مجلدات، وأكمله بعده تلميذه عطية محمد سالم في مجلدين.
وهذا باب يطول.
وفي تحقيق الكتب ، كتب مات محققوها ولم يكملوها:
(الأنساب للسمعاني) شرع في تحقيقه المعلمي اليماني ومات ولم يكمبه.
(مسند أحمد بن حنبل) شرع في تحقيقه الشيخ أحمد شاكر المصري، وأنجز منه مجلدات، ومات ولم يكمله.
(تفسير الطبري جامع البيان) شرع في تحقيقه محمود شاكر، ومعه أخوه الأكبر أحمد شاكر، وماتا ولم يكمل!


([1]) كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (1/ 382).
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 20Oct2015, 22:01
طارق بن خالد بن عيسى طارق بن خالد بن عيسى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 107
افتراضي

خبر الكتاب : (75)
كتب شرحها أصحابها

شرح المستغلق من مقاصد التصنيف.
والعالم لما يشرح كتاباً هو صنفه، فهذا أرجى أن يكون فيه غاية البيان لمراده. وصاحب البيت أدرى بما فيه!
لأبي إسحاق إبراهيم بن علي بن يوسف الشيرازي (المتوفى: 476هـ) اللمع في أصول الفقه. شرحه في مجلدين.
ولسليمان بن عبد القوي بن الكريم الطوفي الصرصري، أبو الربيع، نجم الدين (المتوفى : 716هـ)، مختصر روضة النظار، ثم شرحه.
ألفية الحديث (التبصرة والتذكرة) للعراقي نظمها وشرحها. قال في مقدمة الشرح : "وبعدُ: فعلمُ الحديثِ خطيرٌ وَقْعُهُ، كثيرٌ نفعُهُ، عليه مدارُ أكثرِ الأحكامِ، وبه يُعْرَفُ الحلالُ والحرامُ، ولأهلهِ اصطلاحٌ لابدَّ للطالبِ منْ فَهْمِهِ فلهذا نُدِبَ إلى تقديمِ العنايةِ بكتابٍ في علمِهِ. وكنتُ نظمْتُ فيهِ أُرجوزةً أَلَّفْتُهَا، ولبيانِ اصطلاحِهمُ أَلَّفْتُهُاْ، وشرعْتُ في شرحٍ لها، بسطتُهُ وأوضحتُه، ثم رأيتُه كبيرَ الحجمِ فاستطَلتُهُ ومَلِلتُه، ثم شرعْتُ في شرحٍ لها متوسطٍ غيرِ مُفْرِطٍ ولا مُفَرِّطٍ، يُوضِحُ مُشْكِلَهَا، ويفتحُ مُقْفَلَها، ما كَثُرَ فأَمَلَّ، ولا قَصُرَ فأَخَلَّ، مَعَ فوائدَ لا يستغني عنها الطالبُ النبيهُ، وفرائدَ لا توجدُ مجتمعةً إلا فيهِ، جعلَهُ اللهُ تعالى خالصاً لوجهِهِ الكريمِ، ووسيلةً إلى جنات النعيمِ"اهـ([1]).
وابن حجر في نزهة النظر شرح كتابه (نخبة الفكر). قال في مقدمته: " فرَغِبَ إِليَّ جماعةٌ ثانياً أَنْ أَضعَ عَليها شرحاً يحُلُّ رموزَها (يعني: نخبة الفكر)، ويفتحُ كنوزَها، ويوضِحُ ما خَفِيَ على المُبْتَدئ من ذلك، فأَجَبْتُه إِلى سُؤالِهِ؛ رجاءَ الاندِراجِ في تلكَ المسالِكِ. فبالغتُ في شَرْحِها في الإِيضاحِ والتَّوجيهِ، ونبَّهْتُ عَلى خَبايا زواياها؛ لأنَّ صاحِبَ البَيْتِ أَدْرَى بِما فيهِ"اهـ([2]) .
ولجلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي (ت911هـ)، كتاب جمع فيه: أربعة عشرة علما وسمَّاه: (النقاية) ، ثم شرحه وسمَّاه: (إتمام الدراية) .
وغير ذلك كثير.


([1]) شرح التبصرة والتذكرة ألفية العراقي (1/ 97- 98).
([2]) نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر/ تحقيق عتر (ص: 40).
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 20Oct2015, 22:01
طارق بن خالد بن عيسى طارق بن خالد بن عيسى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 107
افتراضي

خبر الكتاب: (76).
كتب أختصرها أصحابها .
تلخيص المطول واختصاره من مقاصد التصنيف.
ولما يقوم العالم باختصار كتابه بنفسه فهذا سيعطي الثقة بمقاصده في كتابه، وبجمعه المسائل في اختصار عبارته.
لمحيي الدين يحيى بن شرف النووي (ت676هـ) كتابان على كتاب ابن الصلاح في علم الحديث ؛
الأول : "الإرشاد، في أصول الحديث". لخصه من كتاب: (علوم الحديث) لابن الصلاح.
ثانياً : "التقريب والتيسير، لمعرفة سنن البشير النذير"، في أصول الحديث.
لخص فيه كتابه: (الإرشاد) . الذي اختصره من كتاب: (علوم الحديث) ، لابن الصلاح، فصار زبدة خلاصته.
وله (التبيان في آداب حملة القرآن)، اختصره وسماه: (مختار التبيان) .
وكتاب (البحر المحيط في التفسير)، لأثير الدين، أبي حيان محمد بن يوسف الأندلسي (ت745هـ) رحمه الله، اختصره وسماه: (النهر الماد من البحر) .
وكتاب (أخصر المختصرات) لمحمّد بن بدر الدين بن عبد الحق ابن بلبان الحنبلي (المتوفى: 1083هـ)، أختصره مؤلفه من كتابه: (كافي المبتدي)، قال في مقدمة أخصر (المختصرات): "وَبعد فقد سنح بخلدي أن اختصر كتابي الْمُسَمّى بـ (كَافِي الْمُبْتَدِي) الْكَائِن فِي فقه الإِمَام احْمَد بن حَنْبَل الصابر لحكم الْملك المبدي ليقرب تنَاوله على المبتدئين ويسهل حفظه على الراغبين ويقل حجمه على الطالبين وسميته (أخصر المختصرات)؛ لأني لم أقف على أخصر مِنْهُ جَامع لمسائله فِي فقهنا من المؤلفات وَالله اسْأَل أن ينفع بِهِ قارئيه وحافظيه وناظريه انه جدير بإجابة الدَّعْوَات وان يَجعله خَالِصا لوجهه الْكَرِيم مقربا إليه فِي جنَّات النَّعيم وَمَا توفيقي واعتصامي الا بِاللَّه عَلَيْهِ توكلت واليه أنيب"اهـ([1]).



([1]) أخصر المختصرات (ص85 – 86)..
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 20Oct2015, 22:02
طارق بن خالد بن عيسى طارق بن خالد بن عيسى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 107
افتراضي

خبر الكتاب : (77)
كتب دفنها أصحابها.
وقفت في تراجم جملة من رجال الحديث أنهم دفنوا كتبهم، طلبا للإخلاص، وصلاح القلب..
والمراد بكتبهم هنا: أصول سماعاتهم من المشايخ!
قال ابن الجوزي رحمه الله: "وفي الناس من غلب عليه قصر الأمل، وذكر الآخرة، حتى دفن كتب العلم! وهذا الفعل عندي من أعظم الخطإ وإن كان منقولًا عن جماعة من الكبار! ولقد ذكرت هذا لبعض مشايخنا؟ فقال: أخطئوا كلهم، وقد تأولت لبعضهم بأنه كان فيها أحاديث عن قوم ضعفاء، ولم يميزوها، كما روي عن سفيان في دفن كتبه، أو كان فيها شيء من الرأي، فلم يحبوا أن يؤخذ عنهم، فكان من جنس تحريق عثمان بن عفان رضي الله عنه للمصاحف، لئلا يؤخذ بشيء مما فيها من المجمع على غيره. وهذا التأويل يصح في حق علمائهم.
فأما غسل أحمد بن أبي الحواري كتبه وابن أسباط، فتفريط محض. فالحذر الحذر من فعل يمنع منه الشرع، أو من ارتكاب ما يظن عزيمة، وهو خطيئة، أو من إظهار ما لا يقوى عليه المظهر فيرجع القهقري. و "عليكم من العمل بما تطيقون"، كما قال صلى الله عليه وسلم"اهـ([1]).
ومن هؤلاء الذين دفنوا كتبهم :
= الْحسن بن رودبار كوفى ثِقَة، دفن كتبه وَقَالَ: لَا يصلح قلبِي على الحَدِيث([2]).
= مطلب بن زِيَاد الْكُوفِي ثِقَة وَهُوَ فَوق وَكِيع فِي السن صَاحب سنة وَخير دفن كتبه تحول من الْكُوفَة إِلَى قَرْيَة تقال سحلبون بَين أنطاكية وحلب فآواه أَبُو أُسَامَة إِلَى قريته دفن كتبه وَقَالَ: لَا يصلح قلبِي عَلَيْهَا ([3]).
= يوسف بن أسباط روى عن عائذ بن شريح والثوري روى عنه أبو الاحوص والمسيب بن واضح سمعت أبي يقول ذلك وسمعته يقول: كان رجلا عابدا، دفن كتبه، وهو يغلط كثيرا، وهو رجل صالح، لا يحتج بحديثه([4]).
وقال العجلي رحمه الله: "كوفى ثِقَة صَاحب سنة وَخير دفن كتبه تحول إِلَى قَرْيَة يُقَال لَهَا سيلحين بَين أنطاكية وحلب وآواه أَبُو أُسَامَة إِلَى قريته وَهُوَ فِي سنّ وَكِيع دفن كتبه وَقَالَ لَا يصلح قلبِي عَلَيْهَا"اهـ([5]).
= قال الدوري: "سَمِعت يحيى يَقُول: كَانَ عَليّ بن مسْهر ثبتا قَالَ يحيى: قَالَ عبد الله بن نمير: كَانَ يجئني على بن مسْهر فيسألني كَيفَ حَدِيث كَذَا؟ قَالَ يحيى: قَالَ بن نمير: كَانَ على بن مسْهر قد دفن كتبه قَالَ يحيى: وَكَانَ عَليّ بن مسْهر أثبت من بن نمير"([6]).
= [عطاء بن مسلم الخفاف كوفي الأصل حلبي الدار، روى عن الأعمش والمسيب بن رافع وأسلم المنقري والثوري روى عنه أبو توبة الربيع ابن نافع وأبو النضر القراديسى الدمشقي وعبيد بن جناد وهشام بن عمار وأبو جعفر الجمال سمعت أبي يقول ذلك، وسألته عنه فقال: كان شيخا صالحا يشبه بيوسف بن أسباط وكان [دفن]([7] كتبه وليس بقوى فلا يثبت حديثه]([8]).
= وقال علي ابن الْمَدِينِيِّ: "كَانَ ضَيْغَمٌ قَدْ دَفَنَ كُتُبَهُ، وَكَانَ يَنَامُ ثُلُثَ اللَّيْلِ، وَيَتَعَبَّدُ ثُلُثَيْهِ"([9]).
= [مؤمل بن إسماعيل القرشى العدوى: أبو عبد الرحمن البصرى، نزل مكة، مولى آل عمر بن الخطاب، وقيل: مولى بنى بكر بن عبد مناة بن كنانة. روى عن إبراهيم ابن يزيد الخوزى، والحمادين، وسفيانين، وشعبة، وفضيل بن عياض، وآخرين. روى عنه أحمد بن حنبل، وإسحاق بن راهويه، وعلى بن المدينى، وبندار، ومحمد بن العلاء، ومحمد بن المثنى، وأبو يوسف يعقوب بن إسحاق الحيرى، وأبو بكرة بكار القاضى، وآخرون. وعن يحيى: ثقة. وقال أبو حاتم: صدوق، شديد في السنة، كثير الخطأ. وقال البخارى: مُنكر الحديث. وذكره ابن حبان في الثقات. وقال غيره: دفن كتبه، فكان يحدث من حفظه فكثر خطؤه. قال البخارى: مات سنة خمس أو ست ومائتين فى رمضان. استشهد به البخارى. وروى له أبو داود فى القدر، والباقون سوى مسلم، وروى له أبو جعفر الطحاوى]([10]).
= [مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ بْنِ مَعْدَانَ بْنِ سُلَيْمَانَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ يُعْرَفُ بِعَرُوسِ الزُّهَّادِ سَكَنَ هُوَ وَأَخَوَاهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ وَعَبْدُ الْعَزِيزِ مَحِلّةَ جُورْجِيرٍ وَتُوُفِّيَ بِالْمَصِّيصَةِ وَدُفِنَ إِلَى جَنْبِ مَخْلَدِ بْنِ الْحُسَيْنِ لَهُ الْمَنَاقِبُ الْمَشْهُورَةُ وَالْفَضَائِلُ الْمَذْكُورَةُ تُوُفِّيَ سَنَةَ أَرْبَعٍ وَثَمَانِينَ وَمِائَةٍ وَلَمْ يُكْمِلْ أَرْبَعِينَ سَنَةً رَوَى عَنْ يُونُسَ بْنِ عُبَيْدٍ وَالْأَعْمَشِ وَالثَّوْرِيِّ وَحَمَّادِ بْنِ زَيْدٍ وَحَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ وَصَالِحٍ الْمُرِّيِّ وَعُمَرَ بْنِ صُبْحٍ دَفَنَ كُتَبَهُ وَكَانَ يَقُولُ: هَبْ أَنَّكَ قَاضٍ فَكَانَ مَاذَا هَبْ أَنَّكَ مُفْتٍ فَكَانَ مَاذَا هَبْ أَنَّكَ مُحَدِّثٌ فَكَانَ مَاذَا وَأَقْبَلَ عَلَى التَّوَحُّدِ وَالتَّعَبُّدِ وَآثَرَ الْخُمُولَ وَاتِّبَاعَ مَنْهَجِ الرَّسُولِ وَابْتَغَى الدُّنُوَّ وَالْوُصُولَ]([11]).
= [محمد بن عوف الحمصي: كان سلم بن ميمون الخواص دفن كتبه وكان يحدث من حفظه فيغلط]([12]).
= بشر بن الحارث بن عبد الرحمن بن عطاء أبو نصر المروزي، ثم البغداي المَشْهُوْرُ: بِالحَافِي ابْنُ عَمِّ المُحَدِّثِ عَلِيِّ بنِ خَشْرَمٍ. قال الذهبي رحمه الله: "وكان عديم النّظير زُهْدًا وورعًا وصلاحًا. كثير الحديث إلّا أنّه كان يكره الرواية، ويخاف من شهوة النَّفس في ذلك، حَتّى أنّه دفن كُتُبه"اهـ([13]).
= [الحسن بن ثابت التغلبي، كنيته أبو علي الأحول الكوفي.
وقال يحيى بن معين وأحمد بن صالح: ثقة. ولما ذكره ابن خلفون في «جملة الثقات» قال: قال أبو الفتح الأزدي يتكلمون فيه. قال ابن خلفون: كان الحسن رجلا صالحا دفن كتبه، وقال: لا يصلح قلبي على التحديث، وكان ثقة قاله غير واحد]([14]).


([1]) صيد الخاطر (ص: 188).
([2]) الثقات للعجلي ط الدار (1/ 294).
([3]) الثقات للعجلي ط الدار (2/ 282).
([4]) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم (9/ 218).
([5]) الثقات للعجلي ط الدار (2/ 374).
([6]) تاريخ ابن معين - رواية الدوري (4/ 44).
([7]) المجروحين لابن حبان (2/ 131).
([8]) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم (6/ 336).
([9]) تاريخ الإسلام ت بشار (4/ 868).
([10]) مغاني الأخيار في شرح أسامي رجال معاني الآثار (3/ 99).
([11]) تاريخ أصبهان = أخبار أصبهان (2/ 141).
([12]) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم (4/ 267).
([13]) تاريخ الإسلام ت بشار (5/ 540 – 541).
([14]) إكمال تهذيب الكمال (4/ 69).
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 20Oct2015, 22:03
طارق بن خالد بن عيسى طارق بن خالد بن عيسى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 107
افتراضي

خبر الكتاب : (78)
كتب ندم عليها أو لم يرض عنها أصحابها.
يكتب المؤلف كتاباً يتبنى فيه رأياً أو عقيدة، ثم يتراجع عنه فيتمنى لو أنه ما استعجل الكتابة والتصنيف فيندم!
ويكتب المؤلف كتاباً على شرط معين، ثم يتبين له بعد انتشار الكتاب لو أنه غير الشرط ووسعه أو ضيقه، فيندم!
ويكتب كتاباً قبل أن ينضج علمياً، أو قبل أن تتوسع دائرته في الإطلاع على الكتب؛ فيندم!
لذلك ينصح طالب العلم بعدم العجلة بإخراج كتاباً.
= وهب بن منبه ، أبو عبد الله اليماني، صاحب القصص. من أحبار علماء التابعين. ولد في آخر خلافة عثمان.توفى وهب سنة أربع عشرة ومائة.
قال سفيان بن عيينة، عن عمرو بن دينار، قال: دخلت على وهب بن منبه داره بصنعاء، فأطعمني من جوزة في داره، فقلت: وددت أنك لم تكن كتبت في القدر كتابا.
قال: وأنا والله لوددت ذلك.
قال الجوزجاني: كتب كتاباً في القدر ثم ندم.
وقال أحمد بن حنبل: كان يتهم بشيء من القدر، ثم رجع"اهـ([1]).
= قال السخاوي في ترجمته لشيخه ابن حجر رحمهما الله:
"وقد سمعتُه (يعني: سمعت شيخي ابن حجر رحمه الله) يقول: لستُ راضيًا عَنْ شيءٍ منْ تصانيفي، لأني عملتها في ابتداء الأمر، ثم لم يتهيَّأ لي مَنْ يحرِّرُها معي، سوى "شرح البخاري"، و"مقدمته"، و"المشتبه"، و"التهذيب"، و"لسان الميزان".
بل كان يقول فيه: لو استقبلتُ مِنْ أمري ما استدبرتُ، لم أتقيد بالذَّهبي، ولجعلته كتابًا مبتكرًا.
بل رأيته في موضع أثنى على "شرح البخاري" و"التغليق" و"النُّخبة".
ثم قال (ابن حجر) : وأمَّا سائر المجموعات، فهي كثيرةُ العدد، واهية العُدَد، ضعيفةُ القُوى، ظامئة الرُّوى، ولكنها كما قال بعضُ الحفَّاظ مِنْ أهل المائة الخامسة:
ومـا لي فيه ســـوى أنَّنــــي ... أراه هـوى وافق المقصـدا
وأرجو الثواب بكتب الصلا ... ة على السَّيِّد المصطفى أحمدا
قلت (السخاوي) : وهذا الحافظُ المبهم هو أبو بكر البرقاني، وأولهما:
أعلـل نفسي بكتب الحديث ... وأجمل فيه لهــا الموعدا
وأشغـل نفسـي بتصنيفــه ... وتخريجــــه دائمـًا سرمدا
واللَّه المسؤول التفضُّلُ بعفوه، والتطوّل بستره، إنه حليم كريم"اهـ([2]).


([1]) ميزان الاعتدال (4/352 - 353).
([2]) الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر (2/ 659 - 660).
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 20Oct2015, 22:03
طارق بن خالد بن عيسى طارق بن خالد بن عيسى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 107
افتراضي

خبر الكتاب ٧٩

خبر الكتاب : (79)
كتاب لم يصنف صاحبه غيره.
كما في رواة الحديث من لم يرو إلا حديثاً واحداً. ومنهم من ليس له إلا راو واحد، كذا من العلماء من ليس له إلا كتاب واحد.
[وقديما قالوا في شأن التحذير من نقد الكتب: (خف من صاحب الكتاب الواحد). وذلك لأنه يتفرغ له ويمحصه ويُشنبه وينقحه، ويكرر النظر فيه، فتقل فجواته، وتندر فرطاته، وتزداد متانته وحسناته]([1])
من هذه الكتب كتاب (شرح القواعد الفقهية) لأحمد بن محمد الزرقا، والد الشيخ الفقيه مصطفى أحمد الزرقا.


([1]) من تقديم كتاب شرح القواعد الفقهية لأحمد الزرقاء. ص27.
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 20Oct2015, 22:04
طارق بن خالد بن عيسى طارق بن خالد بن عيسى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 107
افتراضي

خبر الكتاب : (80)
الكتاب يأتي في وقته!
هذه وجهة نظر عندي ، تربت في نفسي مع الأيام!
في كثير من المرات أحرص على اقتناء كتاب، و لا يتيسر ذلك، ويتأخر حصولي عليه مدة قد تقصر أو تطول، وأفكر لما أحصل على الكتاب وأقف على ما فيه، هل كان الوقت مناسباً لما أردت الحصول على هذا الكتاب في ذاك الحين؟
كان عدم وجودي للكتاب يثير فيّ الرغبة في البحث أحياناً فأبحث وأنقب وأقف على فوائد كثيرة لعلي لو وقفت على الكتب مباشرة لما وقفت عليها!
وأحياناً يتبين لي بعد وقوفي على الكتاب أني لم أكن لأفهمه ، في ذلك الحين لقصوري في جوانب عديدة من العلم التي يحتاجها من يطالعه!
وأحياناً ...
عموماً اعتبر ذلك من توفيق الله سبحانه وتعالى، فالكتاب يأتيك في حينه، ولما يريد الله أن يأتيك الكتاب تعجب كيف يتيسر الحصول عليه، والوصول إليه!
وليس معنى ذلك التقاعس عن طلب الكتاب، أو ترك البحث في المسألة وتتبع كلام أهل العلم فيها!

"وعجبا لأمر المؤمن أن أمره كله له خير".
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 20Oct2015, 22:04
طارق بن خالد بن عيسى طارق بن خالد بن عيسى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 107
افتراضي

خبر الكتاب : (81)
(خف من صاحب الكتاب الواحد )
هذه العبارة لها وجهان، وجه مدح، ووجه قدح :
الوجه الأول : أن المراد التحذير من تعقب صاحب هذا الكتاب، لأنه سيتبين أن لا محل للتعقيب، بسبب تحريه وعنايته وتوثقه عند تأليفه لكتابه الوحيد لديه، بحيث لم يكن كتاب آخر يشغله عنه، فقد أفرغ نفسه له، فيعسر أن يصح التعقب عليه!
الوجه الثاني : أن المراد أنه ضيق الأفق، سواء صاحب كتاب واحد صنفه، أو صاحب كتاب واحد قرأه، لأنه سيكون مثل قصة صاحب الديك:
يحكى أن رجلا كان أعمى ، ثم في يوم من الأيام رجع إليه بصره ساعة بإذن الله، فأبصر في تلك الساعة ديكاً، ثم ذهب بصره وعاد كما كان.
فصار إذا كلمه أحد عن شيء، يقول: قدر الديك أو اصغر أو أكبر. وإن ذكر لونا: قال: مثل لون الديك!
فصار المقياس عنده الديك الذي رآه، وكذا صاحب الكتاب الواحد!
وعندي أن الأمور نسبية، والعبارة تكتسب معناها بحسب حال الشخص الذي قيلت فيه؛ فإن قيلت في حال شخص من أهل العلم والمعرفة والإطلاع وسعة الأفق، فهي للمدح على الوجه الأول، وإن قيلت في حق من ليس كذلك، فهي على الوجه الثاني.
والمتحدث يستعمل هذه العبارة تورية ، أو من باب المعاريض.
وفي الكتب كتاب (الملاحن)
لأبي بكر: محمد بن الحسن، المعروف: بابن دريد اللغوي، (ت 321هـ) رحمه الله.
قال في مقدمته: "هذا كتاب الفناه، ليفزع إليه المجير المضطر، على اليمين المكره عليها، فيعارض ما رسمناه، ويضمر خلاف ما يظهر، ليسلم من عذاب الظالم"اهـ([1]).


([1]) كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (2/ 1462- 1463).
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
بازمول خبر كتاب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 18:58.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w