Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 09Sep2013, 15:52
عصام بن عبد السلام عصام بن عبد السلام غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 182
افتراضي مفتي ليبيا يتبنى بعض مصطلحات الحركيين (الفكر الاسلامي والرأي والرأي الآخر

في مطوية من مطويات الغرياني مفتى البلاد بعنوان (حوار مع المخالف حول تحكيم الشريعة الإسلامية) ، سئل الغرياني السؤال التالي:

يقول المحاور: أنتم تطلبون وجوب تحكيم الشريعة، وأن يُنص في الدستور على أن كل ما يخالفها يعد باطلاً، أليس هذا من استغلال الدين في السياسة وإقصاء الآخر؟

فأجاب بقوله: ليس هناك شيء اسمه استغلال الدين في السياسة، الخلاف يبدأ من هنا، لماذا هذا العداء للدين، ومنعه من الدخول في السياسة؟
أليس هذا أيضاً إقصاء لفكر الآخر ومسلماته؟
لم لَم يوجه هذا أيضاً للاتجاهات غير الاسلامية؛ ماركسية، أو ليبرالية أو غيرها إذا تكلمت في السياسة ويقال لها: هذا من استغلال الماركسية في السياسة؟
أم هو حلال على أهل المذاهب الفكرية الأخرى حرام على أهل الفكر الإسلامي؟
فالتوجه الإسلامي بالاضافة إلى كونه عبادة، هو فكر له مباديء وأسس ونظريات، فيها حلول لكل الناس؛ سياسية، واقتصادية، وإدارية، ومالية، له رؤية؛ وله تصور، ...إلخ.

الله المستعان !!.

وهذه فتوى للعلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى في استعمال مصطلح ( الفكر الإسلامي) :
قال الشيخ رحمه الله تعالى: " كلمة فكر إسلامي من الألفاظ التي يُحذّر منها؛ إذ مقتضاها أننا جعلنا الإسلام عبارة عن أفكار قابلة للأخذ والرد، وهذا خطر عظيم أدخله علينا أعداء الإسلام من حيث لا نشعر".
من رسالة الشيخ [المناهي اللفظية ألفاظ ومفاهيم في ميزان الشريعة ]
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15Sep2013, 13:01
أبو الفضل خالد المصراتي أبو الفضل خالد المصراتي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: لــيــبــيــا/حرسها الله
المشاركات: 339
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ينبغي أن يعامل المفتي معاملة ولي الأمر
وهذه فتوى لسماحة العلامة الوالد عبيد بن عبد الله الجابري

سلفي شير
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15Sep2013, 21:21
عصام بن عبد السلام عصام بن عبد السلام غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 182
افتراضي

جزاك الله خيراً
وحفظ الله سماحة الوالد العلامة عبيد وجزاه خيرا.
ويعلم الله عز وجل أني لم أتجرأ في الكلام على المفتي إلا بعد أن اطلعت على فتاوى بعض أهل العلم في المخالف ولو كان مفتيا ومنها الفتوى التي ستأتي لاحقاً، وكذلك كلام الشيخ الفاضل محمد بن هادي- حفظه الله تعالى -القوي في الغرياني ووصفه بأنه عدو لدود للسلفية، ولم يقل للسائل السلفي الليبي ترفق أنت وإخوانك به ولا يجوز لكم الطعن فيه لأنه ولي أمر . كذلك كلام الشيخ الفاضل أحمد بازمول فيه والتحذير منه فلم ينه الشباب السلفي الليبي عن الكلام في الغرياني لأنه مفتى وهو في مقام ولي أمر وأنه لا يجوز الطعن فيه.
ومن أصول السنة التي تعلمناها من أئمتنا رحمهم الله -ولله الحمد- الإستدلال ثم الاعتقاد، لقوله تعالى( فاعلم أنه لا إله إلاالله واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات)، وبوب الإمام البخاري - رحمه الله- باب: العلم قبل القول والعمل.
والآن إليك أخي الكريم فتوى الشيخ الدكتور محمد بن عمر بازمول- حفظه الله تعالى-في هذا الموضوع ففيها شيء من البيان والتفصيل ولها صلة وثيقة وشبه كبير جداً بحال مفتي البلاد:
قام بقراءة السؤال الشيخ الفاضل حامد الجنيبي - وفقه الله-
السؤال: هذا سائل من المغرب يقول :
شيخنا أحسن الله إليكم، إذاك ان مفتي البلاد عندنا من الإخوان المسلمين ويطعن في أهل السنة وقد حذّر منه أهل العلم وبيَّنوا حاله،فهل لنا أن نبيِّن ذلك؟ لأن هناك من يقول: لا تذكروا كلام أهل العلم فيه لأنه من ولاة الأمر أومن ولاة أمور البلاد، ونشر أخطائه نشر لأخطاء ولاة الأمر_ جزاكم الله خيرا_.

الجواب:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.
أما بعد:
هذا سائل يسأل يقول: في بلادنا المفتي من جهة وليِّ الأمر يطعن في أهل السنة والجماعة فهل يجوز لنا أن نبيِّن حاله ونكشف أمره للناس خاصة وأن من طلبته من يقول: إن هذا الرجل من جهة ولي الأمر فالطعن فيه طعن في ولي الأمر.
والجواب: الذي يظهر- والله أعلم- أن بيان حال هذا المفتي وفضح أمره ومخالفته لأهل السنة والجماعة ليس مما يُعاب عند أهل السنة والجماعة، والإمام أحمد-رحمه الله - كان يطعن في ابن أبي دؤاد وهو الذي اتخذه المأمون شيخاً ومتولِّياً لأمر مسألة خلق القرآن يمتحن بها الناس فكان يطعن فيه ويحذر منه،وجاءت منه كلمات شديدة حتى نُقل عنه أنه كفَّر ابن أبي دؤاد بالعين، ولم يمتنع الإمام أحمد بن حنبل-رحمه الله- من ذلك مع كونه من العلماء المقربين عند المأمون ومع كونه يعتبر من جهة ولي الأمر، ولم ينُكر أحدٌ من أهل العلم على أحمد بن حنبل تصرَّفه وبيانه هذا.
وعليه: فإن كشف حال هذا المفتي الذي يطعن في أهل السنة والجماعة ويقرر خلاف ما عليه أهل السنة والجماعة لا يعتبر عند أهل السنة من الطعن في ولي أمر المسلمين: الإمام، وليس هو من الأمور التي يُعاب من يفعلها إذا فعلها بحسب ما ورد في الشرع؛ والله أعلم

المصدر:
سلسلة اللقاءات المفتوحة لشبكة إمام دار الهجرة العلمية بإشراف فضيلة الشيخ حامد بن خميس بن ربيع الجليبي-حفظه الله -
اللقاء المفتوح الأول مع فضيلة الدكتور محمد بن عمر بازمول - حفظه الله-
يوم 23 ذو القعدة عام 1433هــــــ
قانم بتفريغه:أبو عبد الرحمن أسامة
يوم 26 ذو القعدة 1433 هـــــ.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16Sep2013, 01:11
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 34
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي عصام على هذا البيان.
ويضاف إليه أن شيخ الاسلام ابن تيمية كان يرد على الاشاعرة وكانو هم القضاة والمفتين .
فهل وجد أحد من العلماء أنكر على شيخ الاسلام ابن تيمية؟
وإن وجد فمن وبماذا استدل؟
بل كل من ترجم له أو للإمام أحمد من السلفيين عدو ذالك من أعظم جهاده ضد الباطل واهله.
فإن ثبت هذا ، فهل ينكر على من سار على نهجهم!
اولئك ابائي فأتني بأمثالهم:.........
‏....ان جمعتني بك ياجرير المجامع ............................................
ذهبو فلست مسائلا عن دارهم ... انا باخع نفسي على أثارهم


‏*تنبيه: ولا يفهمن أحد من هذا أننا نتنقص شيخ شيوخنا الشيخ عبيد الجابري بل هو عالم من علماء السنة نحبه لتمسكه بها وذبه عنها.
وكم سمعت شيخي ووالدي الشيخ أبو أحمد المصراتي يقول (من لايحب الشيخ عبيد فلا يحضر مجالسنا)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16Sep2013, 08:17
أبو الحارث مصطفى الزائدي أبو الحارث مصطفى الزائدي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 54
افتراضي

الله أكبر: من لا يحب الشيخ عبيد فلا يحضر مجالسنا)
أشهد بالله أني أحب الشيخ الوالد عبيد الجابري حفظه الله تعالى من كل سوء
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16Sep2013, 13:42
عصام بن عبد السلام عصام بن عبد السلام غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 182
افتراضي

وأنا أُشهد الله جلَّ في عُلاه أني أُحب العلَّامة عبيد الجابري وفقه الله ونوَّر الله بصيرته بالعلم والإيمان .
وكما ذكر الأخ اسماعيل لا يعني ما ذُكر أننا ننتقص الشيخ ! لا. لا. معاذ الله .بل مكانته محفوظة ، كيف وقد ذكر الإمام أبوزُرعة الرازي : "من علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر".
كل ما في الأمر أننا اتبعنا ما ترجَّح وكان لنا فيه قدوة من سبقنا من أئمة الإسلام ولا غضاضة في ذلك لاسيما وأن الإمام أحمد -رحمه الله تعالى- ثبت عنه أنه قال :" إيَّاك أن تتكلم في مسألة ليس لك فيها إمام".
والحقيقة لا أدري مالذي قصده الأخ أبي الحارث من كلامه ؟! أرجوا منه التوضيح!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17Sep2013, 02:18
أبوعمر عبدالسلام بن عمر الفرداوي أبوعمر عبدالسلام بن عمر الفرداوي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 209
افتراضي

ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻛﺒﺮ: ﻣﻦ ﻻ ﻳﺤﺐ ﺍﻟﺸﻴﺦ
ﻋﺒﻴﺪ ﻓﻼ ﻳﺤﻀﺮ ﻣﺠﺎﻟﺴﻨﺎ(
ﺃﺷﻬﺪ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺃﻧﻲ ﺃﺣﺐ ﺍﻟﺸﻴﺦ
ﺍﻟﻮﺍﻟﺪ ﻋﺒﻴﺪ ﺍﻟﺠﺎﺑﺮﻱ ﺣﻔﻈﻪ ﺍﻟﻠﻪ
ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺳﻮﺀ
هل يلزم من كلام إخواننا أنهم لا يحبون الشيخ !؟
مامعنى هذا الكلام ؟
هل إذا خالفنا الإمام مالك رحمه الله في مسألة طهارة لعاب الكلب إتباعا للدليل يعني أننا لا نحبه .!
بل هل إذا خالفنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه في مسألة عدم رفع التيمم للحدث الأكبر أتباعا للدليل يعني أننا لا نحب عمر رضي الله عنه .! ما علمنا أحدا من السلف يقول هذا فانتبه ياأخي لما يصدر منك .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 17Sep2013, 11:29
عصام بن عبد السلام عصام بن عبد السلام غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 182
افتراضي

أحسنت أخانا أبا عمر جزاك الله خيراً.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 17Sep2013, 13:56
أبوعمر عبدالسلام بن عمر الفرداوي أبوعمر عبدالسلام بن عمر الفرداوي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 209
افتراضي

وأياك أخي أبا عصام نسأل الله أن يرزقنا الثبات
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 17Sep2013, 23:51
عصام بن عبد السلام عصام بن عبد السلام غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 182
افتراضي

هل يعتبر أئمة المساجد و من تحت الإمام من الموظفين من ولاة الأمور؟

السؤال : هل يعتبر الوزراء و من يفوضهم الإمام للدعوة في المساجد من ولاة الأمور؟ فبعض الناس ينكرون على المحذرين من بعض أئمة المساجد بقولهم إنهم من ولاة الأمور.

الجواب :

الشيخ محمد بن غالب العمري: مما لا شك فيه أن أول ما يوجه الأمر الوارد في النصوص الشرعية بخصوص ولاة الأمور فالمعني به في أول الأمر هم ولاة الأمور و هو الحاكم صاحب الإمامة الكبرى و هو الملك أو الرئيس أو أيا كانت التسميات و هو الحاكم في البلد, ثم تكون هذه الولاية بما لا يخالف أمر الحاكم فيمن ولاه الحاكم فيما يتعلق بالوزارات المختلفة من ناحية الإنكار العلني و غير ذلك, و هنا أمر ينبغي التنبه له و هو ما جاء في السؤال في أن بعض الناس ينكر على من يحذر من بعض أئمة المساجد, أئمة المساجد ليسوا من ولاة الأمر, في حقيقة الأمر ليسوا هم من ولاة الأمر فمن وقع منهم في بدعة أو ضلال لم يكن التحذير منه أو إعلان النكير عليه من النكير على ولاة الأمر أو على الحكام, و لو أخذنا بهذا الأمر و هو : أن كل من كان تحت ولي الأمر في وظيفة أو في منصب فلا يجوز الكلام عليه لأن ولي الأمر هو الذي نصبه لما تكلم أهل العلم في كثير من أهل البدع و الضلال, فالمسألة لا تؤخذ بهذا, إلا أنه مع هذا ينبغي المراعاة لضعف أهل السنة و قوة شوكتهم و قلتهم و كثرتهم و مكانتهم من السلطان و بعدهم , فهذه الأمور كلها يتنبه لها في مسألة الإنكار و الله أعلم.

المداخلة :

الشيخ حامد بن خميس الجنيبي : هنا إن شاء الله مداخلة يسيرة حفظكم الله تتعلق بالسؤال الثاني فقد وجهت مثل هذا السؤال إلى فضيلة الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي و أيضا إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب العقيل و هو نفس السؤال أو حول هذا السؤال , و في الحقيقة ما اذكره في ذلك المجلس عندما سألت الشيخ ربيع وفقه الله سبحانه و تعالى , فالشيخ حفظه الله قال : كيف؟ نترك الناس على البدع و لا نعلمهم السنة, فكان هذا من جوابه ثم قال الشيخ وفقه الله سبحانه و تعالى ما حاصله : لا بد من التفريق بين نصح ولاة الأمور و بين تعليم الناس السنة و تحذيرهم من البدع, هذا شيء و هذا شيء, فقال : لا بد من تعليم الناس السنة.
و الشيخ يعني حتى احتد في الإجابة حفظه الله سبحانه تعالى.
و أيضا سألت الشيخ محمد بن عبد الوهاب العقيل فكان جوابه وفقه الله سبحانه و تعالى بأن ضرب لي مثالا برئيس هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و هو الغامدي و كلكم تعرفونه و تعرفون ما أفتى به من حل الأغاني و إباحة الإختلاط و نحو ذلك , فضرب لي مثالا بذلك و قال : و قد رد عليه العلماء, فهل العلماء يردون الآن على ولي الأمر و يشهرون بولي الأمر؟؟
فقال لي : لا هذا ليس من التشهير و لا يعد من التشهير.
و الله اعلم .
منقول من شبكة إمام دار الهجرة
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 18Sep2013, 00:13
عصام بن عبد السلام عصام بن عبد السلام غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 182
افتراضي

يقول فضيلة الشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين-حفظه الله تعالى- في مقال له بعنوان:(الفكر الإسلامي يخالف الوحي والفقه):
والفكر (الإسلامي) بلا شك قابل للتغيّر والتبدّل والتناقض والانحراف والخطأ، لاختلاف آراء المفكرين باختلاف أقدارهم و”كل ابن آدم خطّاء”، ولتغيّر نظر المفكّر نفسه بين أمسه ويومه وغده، ولكن الوحي الإلهي لا يتغيّر ولا يتبدّل ولا يتناقض ولا يخطئ لأن الخالق العليم الخبير الحكيم أنزله بعلمه، وهو أعلم بخلقه في الماضي والحاضر والمستقبل، وهو أعلم بما يُصلحهم وما يَصْلح لهم؛ وليس عليهم في الدين إلا الإتباع، أما الابتداع والاختراع في الدّين فهو استدراك على الله وعلى رسوله، ومعصية حَرِيَّة ألاّ تُغْفر بدون التوبة قبل الموت؛ فهي مثل الشّرك بالله ليس لها من دوافع الغرائز البشريّة ما تُعْذر به، وهي ـ مثله ـ من معاصي الشّبهات التي هي أكبر من معاصي الشّهوات قال الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ} [النساء: 48].
منقول من موقع الشيخ وفقه الله تعالى.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:24.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w