عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 21May2010, 14:58
الجروان الجروان غير متواجد حالياً
.:: سلمه الله ::.
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 75
افتراضي رد: لماذا كذب وخدع ( العودة ) الأمة وأخفى إعجابة بنزار قباني !؟

( 4 )

نفيه لوجود القدر : قال : ( أنا رجل بلا قدر ، فكوني أنتِ لي قدر ، وأبقيني على نهديك مثل النقش في الحجر ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 1 / 654 .

قوله بأنه مُغيِّرُ الأقدار : قال : ( مشيئة الأقدار لا تردُّني ، أنا الذي أُغيِّرُ الأقدار ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 3 / 329 .

ذمُّه للقدر والاعتراض عليه ، وقوله بأنَّ قبور الأولياء ترزق : قال : ( ونعيش لنستجدي السماء ، ما الذي عند السماء ؟ لكسالى ضعفاء يستحيلون إلى موتى إذا عاش القمر ، ويهزون قبور الأولياء ، علَّها ترزقهم رزاً وأطفالاً قبور الأولياء ، ويمدون السجاجيد الأنيقات الطرر ، يتسلَّون بأفيون نُسمِّيه قدر وقضاء في بلادي في بلاد البسطاء ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 1 / 365 ـ 366 .

ومن استهزائه بالقدر : قوله لداعرته : ( ماذا أعطيكِ أجيبـيني ، قلقي ؟ إلحادي ؟ غثياني ، ماذا أعطيكِ سوى قَدَر ، يرقص في كف الشيطان ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 1 / 406 .

نسبته القدر إلى غير الله : قال لداعرته : ( لو لم تكوني أنتِ في لوح القدر ، لكنتُ كوَّنتُكِ يا حبيبتي بصورة من الصور ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 2 / 68 .

قوله بأنَّ الله تعالى هو رجلٌ اسمه غورو : قال : ( لم نره ، لكن مَن رأوه فوق الشاشة الصغيرة يبتلع الزجاج ، أو يسير كالهنود فوق النار ، ويُخرج الأرانب البيضاء من جيوبه ، ويقلب الفحم إلى نضار ، يُؤكِّدون أنه من أولياء الله جل شأنه ، وأنَّ نور وجهه يُحيِّر الأبصار لم نره ، ولم نُقبِّل يده ، لكن من تبرَّكوا يوماً به قالوا بأنَّ صوته يُحرِّك الأحجار ، وأنه وأنه هو العزيز الواحد القهار ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 3 / 289 ـ 290 .

قوله بأنه تزوَّج أحد الخلفاء الراشدين رضي الله عنه : قال ( وتزوجتُ أخيراً ملكاً من ملوك الخلفاء الراشدين وملَكتُ الدين والدنيا معاً فاسجدي شكراً لرب العالمين ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 2 / 128 .

قوله بأنَّ داعرته لها خاصية التحليل والتحريم : قال : ( أشهدُ أن لا امرأة قد غيَّرت شرائع العالم إلاَّ أنتِ ، وغيَّرت خريطة الحلال والحرام إلاَّ أنتِ ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 2 / 745 .

قوله بأنَّ دعاء الله تعالى مجرَّد سراب وضياع وتخلُّف : قال متندِّراً : ( نركب أحصنة من خشب ، ونقاتل أشباحاً وسراب ، وننادي : يا ربَّ الأرباب ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 3 / 157 .

قوله بأنَّ الموت تحت نهد داعرته شهادة : قال : ( كم مات تحت سياطكم نهد شهيد ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 1 / 345 .

قوله بأنَّ الشهيد هو مَن مات على دين محبوبه أيَّاً كان دينه : قال : ( يا ولدي قد ماتَ شهيداً مَن ماتَ على دين المحبوب ) السابق ج1/648 .

تكذيبه لإحياء الله الأموات يوم القيامة : قال : ( نُردِّدُ الخرافة البلهاء : الصبر مفتاح الفرج ، ولم نزل نظنُّ أنَّ الله في السماء يُعيدنا لدورنا ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 3 / 145 .

قوله بأنَّ حُبَّه لداعرته في منزلة الصلاة : قال : ( أشهدُ أن لا امرأة تمكَّنت أن ترفع الحُبَّ إلى مرتبة الصلاة إلاَّ أنتِ ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 2 / 752 .

قوله بأنَّ جمال عبد الناصر آخر الأنبياء : قال : ( قتلناكَ يا آخرَ الأنبياء ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 3 / 355 .

قوله بأنَّ جمال عبد الناصر كلَّم الله تعالى في الطور كنبي الله موســـى عليه السلام : قال : ( تركناك في شمس سيناء وحدك ، تُكلِّم ربك في الطور وحدك ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 3 / 356 .

قوله بكفر من عصى امرأته : قال : ( من يعص قلب امرأة يكفر ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 1 / 132 .

قوله بأنَّ التلفُّظ باسم داعرته كفر : قال : ( وأبقى أحبك رغم يقيني بأنَّ التلفظ باسمك كفر ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 1 / 672 .

قوله بأنَّ أفضل الجهاد : الزنا في أثداء البغايا : قال : ( أقرأُ آياتٍ من القرآن فوق رأسه مكتوبةً بأحرف كوفية عن الجهاد في سبيل الله والرسول والشريعة الحنيفة ، أقول في سريرتي : تبارك الجهاد في النحور ، والأثداء ، والمعاصم الطرية ) ديوان لا ص57 .

قوله بأنَّ الزنا عبادة ، وأنه يُشبه صلاة المؤمن لربه : قال : ( كل كلمة شعرية تتحول في النهاية إلى طقس من طقوس العبادة … كل شيء يتحول إلى ديانة ، حتى الجنس يصير ديناً وأفترش شَعر حبيبتي كما يفترش المؤمن سجادة صلاة .. وماذا يكون الشعر الصوفي سوى محاولة لإعطاء الله مدلولاً جنسياً ) مقابلة مع نزار قباني أجراها معه منير العكش في كتابه أسئلة الشعر ص 196 .

قوله بأنه إله الشعر : قال : ( إنني على الورق أمتلك حرية وأتصرف كـإله ، وهذا الإله نفسه هو الذي يخرج بعد ذلك إلى الناس ليقرأ ما كَتب .. وإلاَّ حكَمَ الله على نفسه بالعزلة ) مقابلة مع نزار قباني أجراها معه منير العكش في كتابه أسئلة الشعر ص 178 .

قوله بأنه يعبد النساء الجميلات : قال : ( أنا لا أحترفُ قتلَ الجميلات ، وإنما أحترفُ عبادتهنَّ ) قالت لي السماء ص 153 .

قوله لو أنَّ الله يعشق لصاح ونادى رباً جديداً له تعالى : ( سيدتي حبك صعب .. لو عانى الرَّبُ كما عانيتُ لصاحَ من البلوى : يا ربِّ ) قالت لي السماء ص46 .

وصفه لعبودية الله بالمرأة العاقر : قال : ( إنَّ خوفي الحقيقي على الشعر هو الخوف من العبودية ، فالعبودية امرأة عاقر ) قالت لي السماء ص 253 .

شكُّه في ربوبية الله تعالى : قال : ( يا إلهي : إن كنتَ رباً حقيقياً فدعنا عاشِقينا ) أشعار خارجة على القانون ص 65 .

استغرابه بأنه لَم يكن نبيَّاً : قال : ( رجلٌ أنا كالآخرين ، بطهارتي ، بنذالتي ، رجلٌ أنا كالآخرين ، فيه مزايا الأنبياء ، وكفر الكافرين ) أشعار خارجة على القانون ص 126 .

قوله بأنه يرفض الإحسان من الله تعالى : قال : ( أنا أرفضُ الإحسان من يدي خالقي ) ديوان الرسم بالكلمات ص 94 .

طلبه من داعرته أن تُرجعَ الله عزَّ وجلَّ إلى سمائه : قال : ( أرجوكِ يا سيدتي أن تُرجعي إلى البحار الماء ، والربَّ للسماء ) ديوان قصائد ص 105 .
رد مع اقتباس