عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 15May2010, 16:54
الجروان الجروان غير متواجد حالياً
.:: سلمه الله ::.
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 75
افتراضي رد: لماذا كذب وخدع ( العودة ) الأمة وأخفى إعجابة بنزار قباني !؟

( 2 )

إلى " سلمان العودة " ....

( كان " نزار قباني " من مكره وخبثه ونفسيته الإبليســـــية معرفتة بعقلية الجماهير أو عقلية " القطيع " ، فاستطاع أن يجمع حوله آلاف المعجبين بشعره إذ كان يضرب ويرقص معجبيه على الأوتار الثلاثة :

وتر الجنس ، ووتر الكفر ، ووتر التطرف السياسي .

ألضربه على وتر التطرف السياسي ... فرحت به ... وأيدته يا " سلمان " !؟ ..

كيف بـك يا " سلمان العودة " تمجد بمن يكفر بالله جل وعلا ، ويطعن في أنبيائه ، وأنت تقول : " وله يعني دواوين شعر تعتبر من المحظور الذي يعني يتداول سراً لما فيها من ، على الأقل الصور المسفه " .. .. ..

ألا تخشى يا " سلمان العودة " أن يخسف الله بك الأرض على مقولتك هذه ، وأنت تصف هذا الزنديق الملحد بأن : " دواوين شعر تعتبر من المحظور الذي يعني يتداول سراً لما فيها من ، على الأقل الصور المسفه " .. .. .. " على الأقل الصور المسفه " !!!؟ .

إلى أصحاب الأقلام الجاهلة .. .. ..

إلى أصحاب الأقلام الداعرة .. .. .. المستأجرين على حطام من الدنيا ، الذين سال مدادهم حزنا ودفاعاً عن زنديق العصر .

ألا تتقون الله في أنفسكم .. .. .. ما هي حجتكم يوم الدين ، يوم يكلم الله جل وعلا عباده ليس بينهم وبينه ترجمان ، قال " صلى الله عليه وسلم " : " ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان ولا حجاب يحجبه " .

أين أنتم من :

نزار التكبر على الخالق !؟ .. .. ..

نزار الاستهزاء بكل فضيلة وعفة وبؤرة كل فساد وعفونة !؟ .. .. ..

نزار الزندقة والإلحاد ، ووجه الحداثة الكالح ، ومستنقع الوثنية الآسن !؟ ) منقول مع التصرف .

قال صاحب المقالة المعنونة تحت اسم : ( " فضائح " إمبراطور الشعر العربي ) ...

هكذا سمَّته جريدة الرياض عدد 13576 ، وقالت أيضاً عدد 13639 : ( ولعل العمل الأكثر وضوحاً لنص القباني هو تعرية مرتكزات الفكر الرجعي والكشف عن هشاشة هذا الفكر ) .

ووصفه علوي الصافي في المجلة الثقافية بجريدة الجزيرة عدد 20 بأنه : ( يأســـر قلوب العذارى ) .

وقال عنه د. غازي القصيبي : ( فارسنا الراحل ) ، ونعاه في ديوانه : يا فدى ناظريك ص 58 ـ 61 بقصيدة بعنوان : ( أمير الفل : في وداع نزار قباني رحمه الله ) قال فيها :

( كتبتُ اسمكَ فوقَ الغيم بالمطر .. .. .. وبالجدائل في سبّورة القمر )

إلى أن قال : ( تموتُ ؟ كيفَ وللأشعار مملكةٌ .. .. .. وأنتَ فيها مليكُ البدو والحضر ) .

وقال عنه عبد الله الجفري : ( كان نزار قباني داعية جمال ... لقد طفرت دمعة من عيني وقد استيقظَ انتباهي على صوت يهمس ، يا أيها الحب الجميل كيف متَّ , وهل تسمحونَ لي أن أبكي الآن نزاراً من جديد ) ج الرياض عدد 13506 .

وقال د. عبد الله الغذامي : ( أنا لا أزال أحفظُ قصائد نزار قباني وأُردِّدها بإعجاب شديد ) المجلة الثقافية عدد 31 .

وَرَثوْهُ في عدد 51 بقولهم : ( بدخول العام 2004 للميلاد تكون سنون خمس قد مرَّت على رحيل الشاعر العربي نزار قباني , وهذا الشاعر الراحلُ بجسده , الخالدُ بفنه , واحدٌ من الشعراء العظام الذين استوطنوا ذاكرة التاريخ .. فأنى لأبناء الزمان أن ينسوهم أو ينسوه مَن عَرَفَ هذا الشاعر المتفرِّد في شعره وذاته حقَّ المعرفة فسوف يُحبُّه ) .

وها نحنُ نتعرَّف على نزار قباني من خلال شعره فنجدُ الآتي :

ـــ قوله بأنَّ بلاده قد قتلت الله عزَّ وجل : قال : ( بلادي تقتلُ الرَّب الذي أهدى لها الخصبا ، وحوّل صخرها ذهباً ، وغطى أرضها عشباً ) ديوان يوميات امرأة لا مبالية ، ص 620 .

ـــ قوله بأنه رأى اللهَ مذبوحاً في عمَّان : قال : ( حين رأيتُ الله في عمَّان مذبوحاً على أيدي رجال البادية غطيت وجهي بيدي ) مجموعة لا في دفاتر فلسطينية ، ص 119 .

ـــ قوله بأنَّ الله تعالى قد ماتَ مشنوقاً على باب المدينة : قال : ( أطلق على الماضي الرصاص .. كن المسدس والجريمة .. من بعد موت الله مشنوقاً على باب المدينة ، لم تبق للصلوات قيمة ، لم يبق للإيمان أو للكفر قيمة ) الأعمال الشعرية الكاملة لنزار قباني ج 3 / 342 ـ " مجموعة " لا " في " خطاب شخصي إلى شهر حزيران " ـ .

" سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوّاً كَبِيراً " . سورة الإسراء ، الآية 43 .

ـــ قوله بموت الله : قال : ( من أين يأتي الشعر يا قرطاجة .. والله مات وعادت الأنصاب ) المصدر السابق ج 3 / 637 .

ـــ قوله بأنه حطَّم الله تعالى : قال : ( كيف حطَّمتُ إلهي بيديَّا ) السابق ج 1 / 313 .

" سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوّاً كَبِيراً " . سورة الإسراء ، الآية 43 .

ـــ قوله بسقوط الله : قال : ( يسقط كلُّ شيء ، الشمس والنجوم والجبال والوديان والليل والنهار والبحار والشطآن والله والإنسان ، حين تصير خوذة كالرب في السماء , تصنع بالعباد ما تشاء ) الأعمال السياسية الكاملة لنزار قباني ج 3 / 105 ـ 107 .

ـــ قوله بأنَّ الله ليس بخالق : قال : ( من ينتقي لي من كروم المشرق ، من قمر محترق حُقَّاً غريب العبق , آنية مسحورة خالقها لم يخلق ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 1 / 284 .

ـــ قوله بأنَّ الله خادمه " تعالى الله " : قال : ( قد كان ثغرك مرَّة ربي فأصبح خادمي ) السابق ج 1 / 347 .

ـــ قوله بمحاولته لكي يكون الله أو رسوله : قال : ( لا تخجلي مني فهذي فرصتي لأكون رباً أو أكون رسولاً ) السابق ج 2 / 761 .

ـــ وصفه لله بأنه رخامي مُعلَّق وأنه سبحانه لا يُصدَّق : قال : ( أيها الرَّبُ الرخامي المعلَّق ، أيها الشيء الذي ليس يُصدَّق ) السابق ج 3 / 22 .

" سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوّاً كَبِيراً " . سورة الإسراء ، الآية 43 .

ـــ ادعاؤه لنفسه بأنه يخلق : قال : ( فاليوم أخلقُ منك إلهاً وأجعل نهدك قطعة مــــن جوهر ) السابق ج 1 / 470 .

ـــ دعوته لتقديس الشعر والفن ، وتأليه الشاعر والفنان : قال : ( الشاعر هو مصدر الشرعية ، وهو الحاكم الفرد المطلق الصلاحية ) أسئلة الشعر لمنير العكش ص185 .

ـــ نسبته العشيقة إلى الله تعالى ، وأنَّ الملائكة عليهم السلام يزني بعضهم ببعض : لقد تعارفَ أهلُ الدعارة على تسمية دعارتهم حُـبَّـاً , قال : ( لأنني أحبكِ ، يحدث شيءٌ غير عادي ، في تقاليد السماء , يُصبح الملائكة أحراراً في ممارسة الحب ، ويتزوَّجُ الله حبيبته ) الأعمال الشعرية ج 2 / 442 .

" مَن كَانَ عَدُوّاً لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ " سورة البقرة ، الآية 98 .

ـــ تشبيهه لوجه داعرته بوجه الله تعالى : قال : ( إني أُحبك من خلال كآبتي وجهاً كوجه الله ليس يُطال ) السابق ج 1 / 523 .

وقال ج 1 / 30 : ( في شكل وجهكِ أقرأُ شكلَ الإله الجميل ) .

ـــ كذبه على الله تعالى : قال مخاطباً داعرته وأنه حين يُحبُّها : ( يكون الله سعيداً في حجرته القمرية ) السابق ج 2 / 323 .

ـــ قوله بأنَّ الله أحلَّ الله التجوُّل بين العشيقات : قال : ( ولأنني أُحبكِ أحملُ تصريحاً خاصاً من الله بالتجوُّل بين ملايين النجوم ) السابق ج 2 / 648 .

" وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أُوْلَـئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَـؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ " سورة هود ، الآية 18 .

ـــ نفيه لألوهية الله تعالى : قال نافياً إيمانه بالله : ( ماذا تشعرين الآن ؟ هل ضيَّعتِ إيمانك مثلي بجميع الآلهة ) السابق ج 2 / 338 .

" أَمَّن يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَن يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ " سورة النمل ، الآية 63 .

ـــ قوله بأنَّ الله تعالى له أخطاء ، وأنَّ نهدَي داعرته يُصحِّحان أخطاء الله : قال في مقطوعة بعنوان : من بدوي مع أطيب التمنيات : ( أم ناهداك يُصحِّحان جميع أخطاء الســــماء ) .

ـــ قوله بأنَّ نهدي داعرته استكبرا على الله : قال : ( وشجَّعتُ نهديك فاستكبرا على الله حتى فلم يسجدا ) السابق ج 1 / 25 .

ـــ قوله بعدم سجوده لله من أجل نهدي داعرته : قال : ( وناهداك أجيبي من أذلَّهما ويوم كنتُ أنا لله ما سجدا ) السابق ج 1 / 434 .

" وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ " سورة البقرة ، الآية 165 .

ـــ امتداحه للكفر والإلحاد : قال : ( أعطيني الفرصة حتى أقنع حتى أؤمن حتى أكفر ) السابق ج 2 / 199 .

ـــ قوله بأنَّ الله تعالى يُباع في جلسة جنس وطَرَب : قال : ( فأنا أعرف سيدتي أنَّ أحلامك أن تلتقطي بدوياً عاشقاً ، يرهنُ التاريخ عند امرأة ، ويبيعُ الله في جلسة جنس وطرب ) السابق ج 2 / 133 .

ـــ دعوته لعبادة نفسه : قال : ( مارســــتُ ألف عبادةٍ وعبادة ، فوجدتُ أفضلها عبادةَ ذاتي ) السابق ج 1 / 446 .

ـــ وصفه لله تعالى بالحاجة والجهل والملَل : فيقول : ( الله يُفتِّش في خارطة الجنة عن لبنان ) السابق ج 3 /587 .

وقال ج 1 / 751 : ( وحاولي مرة أن تفهمي ملَلَي ، قد يعرفُ الله في فردوسه الملَلا ) .

ـــ وصفه لله تعالى بأوصاف النقص تعالى الله : ومن ذلك سؤاله الله كم سنةً قضاها في خلق فم عشيقته ج 1 / 59 ( من أين يا ربي عصرت الجنى ؟ وكيف فكَّرت بهذا الفمِ ، وكيف بالغتَ بتدويره ؟ ... كم سنةً ، ضيَّعتَ في نحته ، قل لي ، ألم تتعب ، ألم تسأم ) .

ـــ وصفه لله تعالى بالغرور : قال : ( عندي خطابٌ أزرق ، ما مرَّ في ذاكرة البحور , عندي أنا لؤلؤة .. أين غرور الله من غروري ) ديوان خطاب من حبيبتي ص 426 .

ـــ قوله بأنه باعَ الله من أجل زانية : قال : ( على أقدام مومسةٍ هناك , دفنت ثاراتك , فبعتُ القدس ، بعتُ الله ، بعتُ رماد أمواتك ) الأعمال الشعرية الكاملة ج 1 / 448 .

ـــ قوله بأنَّ لله عُمُرَاً كعُمُرِ حزنه : قال : ( عمر حزني ، مثل عمر الله ، أو عمر البحور ) السابق ج 1 / 757 .

ـــ قوله بوحدة الوجود : قال : ( قرِّري أنتِ إلى أين ، فإنَّ الحبَّ في بـيروت مثل الله في كلِّ مكان ) السابق ج 2 / 23 .

ـــ جعله حُبَّه لداعرته دليلاً على عودة الله إلى الأرض : قال : ( حين أحببتك ، لاحظتُ بأن الكرز الأحمر في بستاننا أصبح جمراً مستديراً ... وبأنَّ الله قد عاد إلى الأرض أخيراً ) السابق ج 2 / 73 .

ـــ استهزاؤه في توسُّله إلى الله : قال : ( أتوسلُ إلى الله أن يُلغي الشتاء من مفكرته ، لأنني لا أعرف كيف سأقبل الشتاء بعدكِ ) السابق ج 2 / 485 .
رد مع اقتباس